الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

من القلب الى القلب ..




عندما تنبض القلوب وتعزف وتهز اوتاره يخرج لحناً جميلاً عنوانه الاخلاق الحميده وفصوله طيبة القلب في عالم تكاد تتلاشى القيم وتنعدم الطيبه وتموت المشاعر .. في زمن تكون فيه القلوب واجفة لا تحتوي سوى الانانية والمصالح والنفاق وغيره ..
فالقلب أغلى ما نملك الذي بنبضة تستمر هذه الحياة ..

فالقلب هذا العضو الذي أودع الله فيه من أسرار خلقه ما يجعل الإنسان يقف خاشعا أمام عظمة الخالق العظيم لا يملك إلا أن يقول: {صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} (النمل: 88)

ففيه نبع الحب والكراهية وفيه نبع التسامح والفرح والحزن وكل المشاعر التي نشعر بها وكانه ريشة ترسم الاحاسيس .. فمهما كانت هذه الاداة فالاحاسيس والاداة تبدو واضحة جلية لكل انسان ينبض قلبة بهذه الاحاسيس ..

فسبحان الله العلي العظيم الذي وضع القلب في الجزء الأيسر من الجسم المتوافق مع الشمال المغناطيسي فكان القلب بوصلة الإنسان ...

فالقلب هو الوحيد القادر الوحيد على نسيان الجراح والطعن ولكن السؤال ؟؟ هل يستطيع نسيانها فعلا ؟؟
ربما تستطيع مع مرورالحياة نسيانها وطيها ولكن ليس كلها فغذر الصدق وخيانتة اوغذر الحبيب ولكن الاصح أننا نتناسى . فحتى الاشياء التي انكسرت في داخلنا .. نصلحها ولكن لا تعود كما كانت ولكن الاثار تبقى في قلوبنا ويبقى الخلل موجود رغم استقرار الحياة ..
يذكرنا بذلك الشيء .. بشيء مفقود نحتاج اليه فكل قلب يحتاج الى الامن والامان والى الحب ولكن ليس أي حب بل كل الحب الذي يحمل كل معاني الصدق والنقاء ..

فتحية حب ملؤها الصدق لكل من سأل عني في مدونتي .. اختي الصغرى أسماء الغالية ولمى العزيزة واخي العزيز تركي والعزيزة أفنان والى كل من دخل مدونتي ليتفقد حالي وللسؤال عني والى اختى الغالية جدا التي كانت تجول في خاطري منذ يومين على غيابها سبحان الله والتي لم البث اكتب هذا الموضوع هذا التفت اجدها حاضرة والتي اعتبرها تؤامي الاخر .. فضاء ..
دمتم جميعا بحفظ وبتوفيق من الرحمان ورعايته .. لكم مودتي وتقديري ..

->إقراء المزيد...

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

زهرة أم محمود ..




خرجت المرأة مسرعة من المحل متجهة نحو سيارتها .. بعد ما ايقنت انها قد نسيت الوقت واصبح وقت الغداء على مقربه من موعده .. استوقفتها إمرأة ونظرت الى عينيها وقالت لها ..هناك بشارة في وجهك .
فايقنت المرأة انها بصارة ..والبصارة هي المرأة التي توهم الشخص الاخر بمعرفة الغيب والله أعلم .

فمدت يدها المرأة الى حقيبتها واعطتها ماتيسر من المال ..ولكن الامر لم يقف عند هذا الحد !! فأسترسلت المرأة بالكلام بسرعة عجيبة تجعل المتلقي يقف للاستماع اليها ..

وبدأت بالكلام فإذا بها تقول

هناك بشارة قادمة ليك .. وعندك حظ مع الغرباء ولكن الاهل لا حظ لك معهم , هناك اسمان احمد وفاطمة في الطريق محبوبة من الجميع ولك قلب ابيض , هناك بيت كبير الناس تدخله وتخرج منه تتكلم عليه , صديقة لك تخونك ولكنها لا تخون الصداقة بل تخون الخبزوالملح الذي بينكم .. واكملت الكلام والمراة تقف مدهوشة امامها من الكلام , بعدها تدخل البصارة يدها في جيبها لتحرج قطعة من حبل صغير لا يتجاوزطوله 10 سم وقالت لها امسكي بطرفه .. واخذت تقول وتقرا وتسبح وربطته عقدتين واخبرتها بان تغلق يدها على الحبل وتقرا سورة الفلق ..ففقلعت كما أمرت وبعدها فتحت يدها فاذا بالحبل قدحلت عقداته !!

هناهللت المرأة وقالت اول إمرأة تحل عقدتها معي من 10 د امرأة لم تحل عقدتها واعطتني الجوال وتريد ان تحل هذا الامر وهو ليس بيدي بل بيد الله ..

ضحكت المرأة وقالت لها ..يا أمراة اتقي الله فانا اعلم انك على قدرمن النصب والاحتيال تستطعين به اخذ عقول النساء البسيطات فردت قائلة :
لا تعطيني المال ولا اريد منك شيء , بيني وبينك الله وأنا لا اعرفك ولا تعرفيني والله وضعني في طريقك فاذهبي في طريقك سالمة والله معك ..
مع هذا اخرجت المرأة مبلغ من المال ومدته لها وقالت لها برغم علمي انك نصابة الا ان لدي رغبة لتاخذي هذا المبلغ مني ومن عائلتي .. فاجابتها ..

لا اريد منك شيئا سوى أمانة أأتمنك بها ..
عليك بشراء مصحف كريم وضعه في الجامع باسم اختك في الله زهرة أم محمود ..
وقالت لها ارجعي الى بيتك في رعاية الله واطلقي البخور في البيت واقرأي القرأن ..
فانطلقت المرأة بسيارتها الى البيت وهي تفكر بهذه المرأة وكلامها وتركت الامر لله ..

->إقراء المزيد...
Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى