الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

رغم الاوجاع ..أجمل التهاني وأطيب الأماني بالعيد


من المعروف أن العيد مربوط بركن من أركان الاسلام الخمسة وهو الحج الى بيت الله الحرام هذا العيد مر علينا مرور الكرام فلم نحس له بفرحة او بهجة ففي كل عيد من أعيادنا تختلط فرحتنا بالالم ومعاناة شعبنا ووطننا في فلسطين مع أمل أطلاق الاسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلة للتبادل بهم مع الجندي الاسير جلعاد شاليط تتطرأ مستجدات في كل مرة لتأخر هذه العملية وتحرق الامل الموجود الموجود لدى العديد من الأسر التي تنتظر أسراها بفارغ الصبر !!

قاليوم ثاني أيام العيد في ليبيا مما جعلنا لا نشعر بفرحته ووما زاد علينا الالم صاعين غربة ووجع الوطن وأختلاف مع باقي الدول الاسلامية في العيد ,, كان الخبر مجرد إشاعة ولكنه سرعان ما تأكد أنه صحيح ..فقد كان يوم الخميس اول أيام عيد الاضحى فأستيقظت صباحا على صوت الإمام في الجامع لا غيره بصلاة العيد بالتكبير والتهليل للعيد ..الجوامع كانت فارغة من المصلين ..لا حول ولا قوة لأول مرة تقام صلاة بدون مصلين الا من بعض الافراد لا يصل عددهم أصابع العيد وأغلب الائمة رفضت أقامة صلاة العيد وهذا الامر يحدث لأول مرة في ليبيا ورغم هذا الاعلان الا أن الليبين قد صاموا يوم عرفة ولم يحتفلوا بالعيد الا مع باقي الدول العربية والاسلامية ..


رغم كثرة مأساينا المتعددة في الوطن العربي المجروح فقد زاد هم على همه وهذا الامر زاد أثباتا لنا جميعا أن العرب أتفقوا جميعا على أن لا يتفقوا فالمعاناة كبيرة وبالوانها المتعددة سواء في وطننا أو من حولنا ولكن هذا لا يمنع بأن نستمد قوتنا وصمودنا من هذا العيد لنوحد صفوفنا وكلمتنا ..

ففوق الالام والجراح يرتفع شعبنا لنقول لابناء وطني وأبناء الوطن الكبير لتتجدد أمالنا وأحلامنا ولتأتي الاعياد القادمة وكلمتنا متوحدة وتعلو راية النصر فوق أوطاننا ॥وكل عام والجميع بالف خير ..

->إقراء المزيد...

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

صور منعت بأمر من الكيان الصهويني ..

كثيرا ما نستغرب عند سماع الاخبار وما تتناقله وخاصة عند العمليات الاستشهادية بان لا أضرار اووفيات في صفوف الكيان الصهيوني فقط القليل والقليل من الجرحى وهذا بسبب أن الكيان الصهوني يمنع نشر صور معاناة جنود الصهاينة والسبب معروف لدي الاغلبية منا


اللهم شتت شملهم وضعف صفوفهم




هذه ايام العشر الفضيلة والمباركة علينا باكثار الدعاء عليهم والدعء للأمة الاسلامية بالنصر القريب أن شاء الله

->إقراء المزيد...
Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى