الجمعة، 28 أغسطس، 2009

آلالام الميلاد القادم ..


بالامس الجمعة تمكن الاالاف من الفلسطينين والحمد لله من الدخول الى ساحة المسجد الاقصى للصلاة فيه وتعتبر اول جمعة في شهر رمضان المبارك .. رغم وضع الاحتلال الكثير من القيود والعراقيل لمنع المصلين وقد ادان دائرة الاوقاف الاسلامية قرار الاحتلال في منع المصلين للوصول الى المسجد ..
ورغم القيود الإسرائيلية سيرت الحركة الإسلامية في مناطق 1948 حافلات من مختلف أنحاء المدن والقرى الفلسطينية داخل الخط الأخضر إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة فيه ..
وقد كانت قد استعدت الشرطة الاسرائيلية يوم الخميس بوضع الحواجز والعديد من المتاريس لمنع الوصول اليه ..
فرجالنا أبوا الى أن يدخلوا ويصلوا في المسجد الاقصى رغم الاحتلال فشعبنا شعب جبار ما دام فيهم طفل يرضع فالقدس لنا وهي العاصمة الوحيدة لفلسطين فتحية خالصة لاخواننا في فلسطين أرض الكنانة ويجازيهم الله بالقناطر المقنطرة من الحسنات ويدخلهم الجنات ..
فهؤلاء هم الرجال الذين نفتخر بهم وسنصلي في الاقصى الشريف قريبا باذن الله رغم أنف صهيون وستبكي دوما العيون وستظل القدس في القلب وعائدون بأذن الله .. فما هذا الشقاء الا انه آلالام لميلاد قادم باذن الله ..





هناك انشودة تعجبني كثيرا وتقدمها طيور الجنة والاولاد يرددونها عن ظهر قلب فاحببت أن اضعها هنا ..


وردتنا تبدو ذابله وأرى في عينيها الحزن
والبهجة عنها راحلة لا لا يانور العين...
ذابلة كزهور بلادي دامعه كعيون القدس
والاحزان تلف فؤادي واقاوم في نفسي اليأس
يااختي ربي يحميكي ياحلم الفجر المنتظر
هذا نبض العزة فيكي ياجيلاً يحترف النصر
لكن وجه القدس حزين _آلآم الميلاد القادم
وأرى فجر القدس سجين _بعد الظلمة فجر باسم
وربيع بلادي قد آن نفدي القدس بكل دمانا
وغدا نعلنها اعلانا القدس الحرة عربيه
القدس عروس عربية
إسلاميه إسلاميه
القدس الحرة عربيــــــــــــه...




->إقراء المزيد...

الثلاثاء، 25 أغسطس، 2009

في القلب خواطر ..




هو ليس بعالم .. ولا شيخا .. ولا مفتيا .. وانما طالب علم ...

برنامج خواطر .. برنامج يتميز بمواضيعه الهادفة والتي ينظر اليها الاسلام بطريقة اخرى والتي هي قريبة من الشباب والفتيات فالبرامج التلفزيونية والنت كثيرا ما تجد منها اشارات على استجابة الشباب لها اكثر من قراءة الصحف والمجلات والصحف يقرأها الاباء والتي عادة لا يستعملون النت هنا ..

فهو يسلط الضوء على السلبيات والايجابيات للمجتمعات ويقارن بين الشعوب وخاصة حال العرب منها فيمدنا بتجارب الاخرين ويسعى الى نشر النهضة والتقدم نحو الامام ويناقش الكثير من القضايا التي تخص الشباب والمجتمع الاسلامي ..

فهو يبتعد عن الطابع الذي تعودنا عليه طابع الوعظ والخطابات ولكن اسلوبه السلس جعل ارشاداته وكلامه يدخل بكل يسر الى قلوب الكثير من الشباب وتطبيق ارشاداته ..

مقدم البرنامج أحمد الشقيري ..شاب سعودي كان بعيد عن الله ولكن الله قد انار قلبه كما يقول يحاول ومن معه تقديم برنامج تدفع الشباب الى تغير الحال والعمل والابداع من خلال تقديم النصح والارشاد من خلال برنامجه .. يقدم البرنامج على قناة mbc على تمام الساعة الثانية والنصف بتوقيت غرينتش وهذه مقطع للبرنامج للتعرف عليه أكثر ..




هذه السنة قدم برنامجة من اليابان وبصراحة انا نفسي اوجعني حال العرب لما هم فيه بعد مشاهدة هذه الحلقات واحسست بغصة وافكار تجول في خاطري بحسرة على حالنا ..

لما نحن لسنا كما غيرنا ؟؟ فالاسلام حثنا على العمل والتنظيم والابداع وغيرها من الامور التي تساهم في بناء مجتمع حضاري ينافس باقي الحضارات فهو دستور كامل من الله عز وجعل لجميع المشكلات في المجتمع طريقة لحلها ولكن سبب حالنا هو ابتعادنا عن هذا الدين وتطبيقه والجري وراء الدنيا الزائلة والامور التافهه منها ..


صحيح ان هناك اختلاف في الآراء بالنسبة للبرنامج ولكن يبقى برأئي برنامج ناجح للشباب والدعوة الى الابداع أفضل من غيره ولو كانت اغلب برامجنا مثله لما وصلنا الى ما وصلنا اليه الان .. ولكننا نجري على المسلسلات التافهة والبرامج وغيرها التي لا تساعد ولا تدعم الشباب بل تزيد الطين بله وهي كثيرة بل لنقل ان اغلب البرامج كما ذكرت وكانها مسابقة لالهاء الشباب لابتعادهم عم دينهم والبحث والعمل والابداع !!
بصراحة لا اعرف ماذا اكتب عن حلقات هذا العام ولكن جعلني احس وكأننا في عالم اخر او ان اليابان في عالم اخر وليس على الكرة الارضية أحسست بالفارق بين العرب وبينهم .. والامر الذي أثار دهشتي أكثر .. بأن كل كبير وصغير يقرأ في كل مكان واي زمان في الحافلة في المطعم في الطريق في أي مكان .. ونحن أمة أقرأ التي لا تقرأ !!

أدعو الى مشاهدة البرنامج والنظر الى حسناته لما له من أصلاح حال الشباب لانهم عماد المستقبل ونشر كلمة الحق وتعزيز أمة الاسلام على وجه الأرض .. رمضان كريم على الجميع وإلى الله وإلى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أقرب أن شاء الله ..

->إقراء المزيد...

الخميس، 20 أغسطس، 2009

في ذكرى إحراق المسجد الاقصى ..


في هذه السنة تمر ذكرى إحراق المسجد الاقصى في ظل ظروف بالغة الاهمية .. ففي يوم 21/8 من عام 1969 امتدت يد الارهابي الاسترالي دينيس مايكل الى حرق المسجد الاقصى الذي يعتبرأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم في بداية محاولات الصهاينة لحرق المعالم الاسلامية في فلسطين والتي تعبر الجريمة الاكثر آلاما في حق الامة الاسلامية ..
فقد أمرت االعصابات الصهيونية بحرق المسجد متجاوزين بذلك كل القوانين والاعراف اتجاه المعالم الحضارية وخاصة المعالم الاسلامية لفلسطين ففي اثر هذه العملية الاجرامية ادت الى إحراق الجناح الشرقي من المسجد والذي يدعى بجامع عمر وسقف المسجد الجنوبي ومحراب صلاح الدين ومنبر السلطان نور الدين ..
وعند اعتقال الارهابي فقد اعترف دينيس انا ما قام به هو واجب وطني وماقام به الا لانه مبعوث من الله !!!


فقد اعتمدت سلطات الاحتلال سياسة تعسفية تجاه المسجد الأقصى ومدينة القدس إذ قامت في مطلع عام 1969م بإزالة حي المغاربة المجاور للمسجد بكامله وهدمت العديد من المساجد والمدارس الإسلامية التي تأسست في عهد الدولة الأموية .
ومنذ الاحتلال الإسرائيلي الكامل لمدينة القدس عام 1967م قامت سلطات الاحتلال بهدم جميع الأبنية الإسلامية والأثرية الواقعة حول المسجد الأقصى بهدف تغيير وإزالة المعالم الإسلامية التي تتصف بها المدينة .

وما زالت الى الان محاولات هدم الاقصى لبناء هيكلهم المزعوم وبناء مدينة سياحية تحت المسجد وبناء الانفاق وجلب السواح اليها ..


فهذه جريمة من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى في حق الامة الاسلامية وخاصة في حق فلسطين فهذه اذكرى وغيرها من الذكريات المؤلمة أصبحت تمر كمرور الكرام على أمتنا الاسلامية فقد آن الاوان لتظهر أمتنا وحدتنا وتوحد صفوفها ..

فبرأئي أرى ان الكل يقول ان فلسطين للجميع وعند النداء للدفاع عنها يقولون ان فلسطين للفلسطينيين فهذا حال العرب الهتاف ثم الهتاف ثم الهتاف ..

فكما احترق المسجد الاقصى فقلوبنا ما زالت تحترق ومازال غصة في قلوبنا الى ان يأتي الشرفاء والرجال الاحرار بتحريرها ..

فأملنا بالله كبير وبالجيل القادم ولنا عودة باذن الله ..



->إقراء المزيد...

الاثنين، 17 أغسطس، 2009

هبة الله علينا ..





الاولاد هم زينة الحياة .. وهم امانة في أعناقنا وهبنا الله أياها ليرى كيف نحس التصرف مع هذه الامانة القيمة فالاهتمام بهم وتوفير وسائل الرعاية للعناية بهم ماهي الا الخطوة الاولى على طريق السلامة في نشأتهم وبناء مستقبل زاهر ولذلك علينا تحقيق السعادة لهم في الدنيا والاخرة ..
فما زلنا للان نسمع عن جرائم مرتكبوها أطفال او ان اطفال ربوا في الشوارع ونحكم عليهم باشد العقوبات ولا نفكر بتلك الظروف التي دفعتهم لفعل تلك الاعمال فهم ضحية لتلك الظروف التي دفعت بهم الى ذلك العمل فهناك نجد التفكك الاسري نتيجة تطلق والد الطفل او المعاملة السئية والتي تؤدي الى هكذا أعمال .. فنجد الحقد والكراهية اتجاه والدية لذلك يهرب بطريقة او باخرى ..
فنحن هنا نسيء الى هذا الطفل عندما نحاكمه اشد محاكمة وننسى السبب الرئيسي والاهم هم محاكمة الاب والام فأين دورهم في التربية فبهذا العمل حرموا أطفالهم من البراءة والحب داخل أولادهم ..





فالوالدين نموذج حي أمام أبناءهم فنتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث... ومنهم ولد صالح يدعو له... فليكن هدفنا أن يكون أولادنا صالحين واذكروا معي قول النبي صلى الله عليه وسلم:"وجعلت قرة عيني في الصلاة" فهنا يبين لنا أن "رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة" وأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله .
فلقد علمنا أهمية الصلاة لذلك علينا تعويد أبناءنا على الصلاة والتعود على العادات الحميدة لان مرحلة الطفولة هي مرحلة اعداد للوصول لمرحلة البلوغ عندها نجد ان كل شيء سهل بالنسبة له ..

قال رسول الله :" مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع "

فالمفاسد في وقتنا الحالي اصبحت منتشرة بكثرة وكانها شيء طبيعي في مجتمعاتنا فلم نعد نجد او نلاحظ من يحارب ظاهرة سيئة اذا ظهرت او غيرها بل بالعكس نجد من يتمشى معها سواء من الاعلام والتي كثرت فيه القنوات الاباحية او غيرها من برامج الاطفال التي تبث فيهم سوء الخلق والعادات السيئة غير الكلام الخارج عن المالوف او لنقل بمصطلحات جديدة !!
لذلك علينا الحرص دائما على ما يشاهده الطفل فالبنسبة لي الامر مفروغ منه وحتى مراقب فهناك الكثير من قنواتنا العربية التي تفخر بها وتجعلها محطة لاولادك في وقت فراغهم وانت مطمئن أما الباقي فغير موجود نهائيا ..


بصراحة الكلام يطول في التربية والطفل ولكن لا اريد أن يطول الموضوع لكيلا يشعر الزائر بتعب القراءة فاولادنا من يتوقف عليهم مستقبل مجتمعنا ولذلك وجب علينا ويتحتم ان نحافظ عليهم في سبيل أنشاء جيل صالح ومخلص لمجتمعه ووطنه ..

فأولادنا أمانة في أعناقنا فلنحافظ عليها لكي لا نحاسب عليها يوم القيامة لسؤ اهتمامنا بها امام رب العالمين .. تربية الأولاد على الخير من حمد الله وإبعاد الشر عنهم من شكر الله .. فأن أحسنا توجيهم فزنا وفازت أمتنا وأن أهملناهم فقد خسرنا خسرانا مبينا ..


->إقراء المزيد...

الجمعة، 14 أغسطس، 2009

ظاهرة حجاب القرن !!



حجابنا اليوم لم يعد كما كان في السابق !! لقد بدات بالانتشار ظاهرة فوجئت بها وقد تالمت نفسي كثيرا لها وبصراحة اكثر تعجبت وصدمت من واقع الحال الذي آآل اليه حجابنا ..

لن اتكلم هنا عن موضوع الحجاب والتبرج به وما يضاف اليه من زينة ولكنها ظاهرة اخطر من هذه الظاهرة .. فحجاب المسلمات اليوم اصبح يحتاج الى حجاب ..
الم نسمع قول الله وتعالى (( يا ايها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنات يدنين عليهن من جلابيبهن )) ..

هذه الظاهرة التي اتكلم هنا لو فضلت تلك الفتاة وبراي ان تزع ذلك الحجاب لكان أفضل لها وان تبقى بدونة افضل من أن يقال عنها بأنها محجبة .. لقد أصبح الحجاب ظاهرة من الظواهر الاجتماعية ولم تعد الفتاة تتحجب لنفسها وصون كرامتها بل من اجل المجتمع وعاداته ..

تلفتت الصغيرة بدهشة وهي تنادي أمي أنظري ماذا فعلت تلك الفتاة !!واذا بي استدير لارى أنها تخلع حجابها وعباءاتها واين !! على شاطئ البحر .. لقد فؤجئت في بادئ الامر ولكن سرعان ما جاءت الثانية والثالثة واذ بها ظاهرة قد بدأت بالانتشار ..
تخلع عباءاتها وحجابها لتكون بملابسها المبهرجة على شاطئ و للنزول الى البحر وهي التي تأتي اليه بكامل حجابها وسترها والمشكلة الاعظم هنا أن زوجها او اخوها هو من يرافقها !!

هل مسموح لنا نزع الحجاب على البحر بحجة السباحة او غيره !! لقد بدأت هذه الظاهرة بالانتشار وبكثرة ما بين فتياتنا ولا عجب أيضا بين أمهاتنا المسلمات ..فعجبا من هذا الزمان الذي بدأت فتياتنا بالخروج بعباءاتهن لينزعنها بحجة البحر وغيره فاين أنت من سنة نبينا محمد ومن كتاب الله والسنة .. وأين هو الأب والاخ الذي يسمح لها بعمل مثل هذا العمل الشنيع والمضحك في الامر ان مرافقها تراه متشدد وينظر هنا وهناك لكي لا تتعرض الى اي معاكسة او الى أي نظرات !! فأي رجل هذا وأي حجاب !!

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته "
فأين أنت من هذه المسئولية .. والظاهرة بدأت بالانتشار بل قد أنتشرت وأنتهت بكثرة على شواطئ البحر وكان هذا الامر أصبح موضوع مفرغ عنه وهكذا يجب أن يكون ..
لقد فرض الله الحجاب لصونها وحفظها من المهانة والابتذال وحفظ لها جمالها وأنوثتها .. فلو خلعت الحجاب بالكامل لكان أشرف لها ولغيرها من لبسه ..

أختاه فلا تكوني سببا في فتنه غيرك ولا تلتفتي الى من جرفهم تيار الاعلانات والشهوات فسيري بخطى ثابتة وواثقة واعلمي انك عابرة سبيل راحلة ولن يرافقك سوى عملك ..
وانت ايها الاخ كيف تسمح لها بعمل هكذا عمل فاين انت من سنة الله ورسوله ,, وايها الاب أين مسئوليتك أتجاه أبنتك فكيف تجعلها وترضى بفعل هذا العمل الشنيع ..
فالعين تدمع والفلب يدمى لما نراه اليوم من بناتنا وتنوع بالحجاب فنسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ..

->إقراء المزيد...

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

أنانية الرجل أم .. أنانية المرأة !!



السلام عليكم ..
كثيرا ما يدور في راسي هذا الموضوع والتفكير فيه هل ارجل أكثر انانية من المرأة أم العكس !!
اولا الانانية حب الذات بشكل كبير وتهرب من المسؤلية فلا يرى صاحبها سوى نفسه ونسيان الاخرين ومن حوله ولا يشاركهم بامور الحياة الا من قبل المصلحة فقط ..
فهل هناك ظلم للرجل اذا قلنا انه اناني بطبعه .. فهناك دائما مقياس للانانية عند الجهتين ولكن ارى الرجل احيانا يتغلب بها علينا وخاصة اذا كان خصمه المرأة فكلما زادت المرأة من تضحيات لأجله زادت أنانيته وكلما تفانت المرأة بانكار ذاتها زاد حب الذات عند الرجل ..

فكثيرا من نسمع شكاوي بان الرجل عند عودته للبيت بانة لا يمد يد العون لزوجته ويقول لها بانه متعب من العمل ويود الراحة فاما نجده على شاشة التلفاز او الكمبيوتر او يتمدد على سريره !! اليس للزوجة الحق ايضا باخذ قسط من الراحة فهي تسرق هذا الوقت لراحتها وكانها ليس لها الحق بالراحة ايضا ..

انا لا اعمم هنا الفكرة على الجميع ولكن لماذا الرجل اناني .. أبهذا يحق له امتلاك المرأة جسدا وفكرا فلماذا لا تبدي رغباتها ايضا وافكارها ولا يحق لها بهذا ولماذا الرجل يأمر ولا يطلب ويتصف بالغرور بمعاملته مع المرأة !!لماذا لا يتنازل ويقدم مثلما المرأة تقدم ..

هل العيب في اسلوب تربيتنا لاولادنا وتفريقنا بين الذكور والاناث ولم نعلمه اسلوب الحوار والمشاطرة ..
اقول ان هناك فرق بين تربية الذكور وتربية الاناث ولكن ليس بالتفريق في كل شيء فلكل مقام مقال مثلما يقولون ..
ولكن لا اريد ايضا ان ابرئ المرأة من أنانيتها ولكن المرأة عندها حب التملك اكثر ولا اعتبره من الانانية ..

وهناك قصة اعجبتني ولكنها ليست بمقياس لانانية المرأة ..

يقال ان هناك رجلا احب أمرأة ضريرة وطلبها للزواج فتساءلت المراة كيف انه يحب ضريرة وهناك الكثيرات فاجابها بانه يملك الكثير من المال وسيرد لها بصرها فاجابته ومن الذي سيرضى ان يعيش في ظلام فاجابها ساجده ولكن على شرط ان تقبلي بي زوجا بعد استرداد بصرك ..


فوافقت المرأة واستعاد لها بصرها ولكنها فوجئت عندما نظرت الى معشوقها فوجدته ضريرا فقالت ولكن بعد أن عدت بصيرة كيف أتزوج شخصاً ضريراً.....!قال الرجل ...
إن كنت ترفضي أن تتزوجيني يا حبيبتي ... فعديني أن تحافظي على عيوني ..

هنا انانية المرأة واضحة وتضحية الرجل ايضا ولكن لا نريد ان نعمم بان كل النساء انانيات
فانانية بحر واسع وانا اعتقد بان هناك بعض الامور يجب ان تدخل الانانية في سياقها وتطلب الانانية وتتحكم بها .. فهي لا تفرق بين الرجل والمرأة على سواء وهي نسبية بين الشخص والاخر والحديث فيها يطول ولا نستطيع القول بان الرجل أكثر انانية من المرأة او العكس ولكنها تتفاوت بينهما ..

ولكن انا راي الشخصي استطيع القول بأن ..... أكثر أنانية من الاخر .. وبشكل ملحوظ !!

->إقراء المزيد...

الخميس، 6 أغسطس، 2009

أنين الغربة ..




كلما جلسنا بالقرب من مدفأتنا نتذكر غربتنا عن أوطاننا ونتذكر كيف انها تأخذنا اليها وتبعدنا عن كل ما نحب ومن يحبنا ..
فنحاول الابتعاد ولو قليلا عن تذكر تلك الاشياء فنجد أن مشاعرنا تأبى وتزيد أن تتعبنا رغما عنها ..
لتحلق بنا وتهلكنا فلا نستطيع العودة الى ما كنا عليه ..
فالغربة تفتح ابوابها لتاخذنا الى عالم ليس له من رجعة لتفتح لنا ذراعيها ظنا منا بانها ستتركنا بكامل ارادتنا عند العودة من حيث جئنا ولا نعلم بانها كانت قد كبلتنا سلفا بقيود لا فرار منها لتغلق لنا ابوابها فهي التي لا تقبل مشاركة اي احد فينا ولا تقبل تركنا لحال سبيلنا ..
لتريك العالم من منظور اخر ليس من عالمك ومن صنعك .. تجبرك على تحمل تعبك وهمومك ..
الغربة
تعب .. والم ... وحنين ... وشوق
تجبرك على تحمل الالام في قلبك من أناس لم يكونوا هم الذين عرفتهم من سنين ..
والغربة وكما يقولون كربة فيها يتعلم الانسان كل شيء محال وفيها يتعلم أن يقدر قيمة تراب بلاده ..

فما أقسى أن تشعر بالغربة وتشعر بان روحك تائهة لا تجد مستقر لها لكل من يحمل الغربة في قلبه ومع ذلك فكله يمحى عند ملا مستنا للارض في لحظة خشوع وسجود لرب العالمين ودعاء صادق من القلب لله تعانقة نظرات محلقة الى السماء راجية المولى أن نجد الراحة والسكينة في قلوبنا لنشعر بالامان والاطمئنان ..

->إقراء المزيد...
Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى