الخميس، 17 ديسمبر، 2009

كل عام ووطنا الاسلامي بالف خير




طلع البدر علينا من ثنيات الوداع ..
وجب الشكر علينا ما دعى لله داع ..
ايها المبعوث فينا جئت بالامر المطاع
جئت شرفت المدينة مرحبا يا خير داع ..
طلع النور المبين نور خير المرسلين
نور أمن وسلام نور حق ويقين
ساقه الله تعالى رحمة للعالمين
فعلى البر شعاع وعلى البحر شعاع ..
وكل عام والجميع بالف خير اعادها الله علينا بالخير والبركات على أمتنا الاسلامية بمناسبة راس السنة الهجرية 1431هـ ونتمنى من الله العلي القدير أن تمر الايام أفضل من سابقتها ونرى تحرر اوطاننا المغتصبة في فلسطين والعراق وأعلاء لكلمة الحق والاهم بأن نرى وحدة للصفوف العربية والاسلامية وتوحيد راية الاسلام والصحوة لدى الرؤؤساء والشعوب لنصرة الاقصى وتحريرغزة المغتصبة وتحرير المعتقلين ..
تمنياتي للجميع بسنة ملئية بالخير والبركة وكل عام ووطننا الاسلامي بالف خير ..

->إقراء المزيد...

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

عالم الفرح والسعادة




عالم الطفولة ذلك العالم البرئ المجهول لدى الكثيرين والبعض منا والكثير ممن هم محرمون منه ذلك العالم الطاهر ..البرئ ..الصافي .. الصادق بكل معانية .. عالم لا يعرف الكره او الحقد لا تفارقه الابتسامة .. نظرة من عيونهم تذيب قلوبنا وتنسينا همومنا بافراحها واتراحها ..نحن اليه كلنا ولا نملك منه سوى ذكريات ..عالم الطفولة عالم ملئ بالاسرار لمن لا يعرفه مجهول يتمنى الوصول الدخول اليه والنظر اليه ولو من بعيد ..
عالم كله فرح ..أخذت المرأة السارحة بعيدا في أفكارها تتمنى بأن يرزقها الله طفلا يملئ عليها البيت فرحة ويرجع النشاط الذي كان فيه بالرغم بان لديها أولاد ولكن أصبحوا في عمر الزهور .. تريد طفلا فقط لسنواته الاولى وبعدها لا يهم !! المهم ان ترجع ذكريات أبنائها بهذا الطفل وبأحلى سنوات عمره وهى الثلاث سنوات الاولى للطفولة ..
أستبشرت المرأة خيرا وفي يوم من الايام فرحت بالخبر وبأنها تنتظر مولد واخيرا تحققت أمنيتها وستحظى باحلى سنوات الطفولة وبعدها حتى لو أن الطفل قد فارق الحياة لا يهم فلديها غيره والاهم بان قد عاشت هذا العالم مرة أخرى ..
تلقى أولادها الخبر باستنكار وعدم الرغبة بانجاب ذلك الطفل بحجة ان لا ضرورة كانت لذلك الطفل المنتظر .. ولكن سرعان ما تغيرت الاراء بمجرد ولادة هذا الطفل وإدخال البهجة والسرور الى قلوب الجميع ..



وأصبح هذا الطفل اللعبة الوحية للجميع يلعبون ويتسلون وهم فرحون به .. وقتها فقط تذكرت تلك المرأة ما تمنت بأن تحظى بالسنوات الاولى للطفل وبعدها لا يهم حتى وان فقدته ..
خافت المرأة كثيرا من تحقيق رغبتها فقد أصبح هذا الطفل بمثابة نبض الحياة لها ولا سرتها ولا يمكن الأستغناء عنه .. فهو ن أدخل الى هذه الاسرة البهجة والسرور من جديد وجعل الأسرة تجتمع مرة أخرى حول هذا العالم الطفولي ..
مرت السنة الاولى والمرأة لا تعرف طعم الراحة والقلق يعايشها بكل لحظة من حياتها ، واخذ القلق يكمن في كل ركن من أركان جسمها ، وإنتهت السنة الثانية ، ها قد اقترب الموعد والخوف يتملكها من فقدان هذا الطفل وتحقيق الامنية التي تمنتها ، أين كان عقلي وقتها !! كيف أستطعت تمني مثل هذه الامنية القاسية ؟؟ هذا ما أخذت تلك المرأة تحذث نفسها به ..
مرت السنة الثالثة أمنيتها وأخذ ذلك المولود يكبر أمام أعين الجميع ولكن ما زالت تلك الأم خائفة من فقدان ذلك الطفل الذي أخذ يكبر أمام أعينها والذي أصبح في ريعان الشباب ، ظلت الامنية تضج مخيلة الأم رغم مرور تلك السنون ولكن الله كان أرحم منها بالرغم من أمنيتها القاسية ، ولكنها تعلمت ما معنى أن يتمنى الانسان أمنية مثل تلك ..

->إقراء المزيد...

الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

رغم الاوجاع ..أجمل التهاني وأطيب الأماني بالعيد


من المعروف أن العيد مربوط بركن من أركان الاسلام الخمسة وهو الحج الى بيت الله الحرام هذا العيد مر علينا مرور الكرام فلم نحس له بفرحة او بهجة ففي كل عيد من أعيادنا تختلط فرحتنا بالالم ومعاناة شعبنا ووطننا في فلسطين مع أمل أطلاق الاسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلة للتبادل بهم مع الجندي الاسير جلعاد شاليط تتطرأ مستجدات في كل مرة لتأخر هذه العملية وتحرق الامل الموجود الموجود لدى العديد من الأسر التي تنتظر أسراها بفارغ الصبر !!

قاليوم ثاني أيام العيد في ليبيا مما جعلنا لا نشعر بفرحته ووما زاد علينا الالم صاعين غربة ووجع الوطن وأختلاف مع باقي الدول الاسلامية في العيد ,, كان الخبر مجرد إشاعة ولكنه سرعان ما تأكد أنه صحيح ..فقد كان يوم الخميس اول أيام عيد الاضحى فأستيقظت صباحا على صوت الإمام في الجامع لا غيره بصلاة العيد بالتكبير والتهليل للعيد ..الجوامع كانت فارغة من المصلين ..لا حول ولا قوة لأول مرة تقام صلاة بدون مصلين الا من بعض الافراد لا يصل عددهم أصابع العيد وأغلب الائمة رفضت أقامة صلاة العيد وهذا الامر يحدث لأول مرة في ليبيا ورغم هذا الاعلان الا أن الليبين قد صاموا يوم عرفة ولم يحتفلوا بالعيد الا مع باقي الدول العربية والاسلامية ..


رغم كثرة مأساينا المتعددة في الوطن العربي المجروح فقد زاد هم على همه وهذا الامر زاد أثباتا لنا جميعا أن العرب أتفقوا جميعا على أن لا يتفقوا فالمعاناة كبيرة وبالوانها المتعددة سواء في وطننا أو من حولنا ولكن هذا لا يمنع بأن نستمد قوتنا وصمودنا من هذا العيد لنوحد صفوفنا وكلمتنا ..

ففوق الالام والجراح يرتفع شعبنا لنقول لابناء وطني وأبناء الوطن الكبير لتتجدد أمالنا وأحلامنا ولتأتي الاعياد القادمة وكلمتنا متوحدة وتعلو راية النصر فوق أوطاننا ॥وكل عام والجميع بالف خير ..

->إقراء المزيد...

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

صور منعت بأمر من الكيان الصهويني ..

كثيرا ما نستغرب عند سماع الاخبار وما تتناقله وخاصة عند العمليات الاستشهادية بان لا أضرار اووفيات في صفوف الكيان الصهيوني فقط القليل والقليل من الجرحى وهذا بسبب أن الكيان الصهوني يمنع نشر صور معاناة جنود الصهاينة والسبب معروف لدي الاغلبية منا


اللهم شتت شملهم وضعف صفوفهم




هذه ايام العشر الفضيلة والمباركة علينا باكثار الدعاء عليهم والدعء للأمة الاسلامية بالنصر القريب أن شاء الله

->إقراء المزيد...

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

من القلب الى القلب ..




عندما تنبض القلوب وتعزف وتهز اوتاره يخرج لحناً جميلاً عنوانه الاخلاق الحميده وفصوله طيبة القلب في عالم تكاد تتلاشى القيم وتنعدم الطيبه وتموت المشاعر .. في زمن تكون فيه القلوب واجفة لا تحتوي سوى الانانية والمصالح والنفاق وغيره ..
فالقلب أغلى ما نملك الذي بنبضة تستمر هذه الحياة ..

فالقلب هذا العضو الذي أودع الله فيه من أسرار خلقه ما يجعل الإنسان يقف خاشعا أمام عظمة الخالق العظيم لا يملك إلا أن يقول: {صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} (النمل: 88)

ففيه نبع الحب والكراهية وفيه نبع التسامح والفرح والحزن وكل المشاعر التي نشعر بها وكانه ريشة ترسم الاحاسيس .. فمهما كانت هذه الاداة فالاحاسيس والاداة تبدو واضحة جلية لكل انسان ينبض قلبة بهذه الاحاسيس ..

فسبحان الله العلي العظيم الذي وضع القلب في الجزء الأيسر من الجسم المتوافق مع الشمال المغناطيسي فكان القلب بوصلة الإنسان ...

فالقلب هو الوحيد القادر الوحيد على نسيان الجراح والطعن ولكن السؤال ؟؟ هل يستطيع نسيانها فعلا ؟؟
ربما تستطيع مع مرورالحياة نسيانها وطيها ولكن ليس كلها فغذر الصدق وخيانتة اوغذر الحبيب ولكن الاصح أننا نتناسى . فحتى الاشياء التي انكسرت في داخلنا .. نصلحها ولكن لا تعود كما كانت ولكن الاثار تبقى في قلوبنا ويبقى الخلل موجود رغم استقرار الحياة ..
يذكرنا بذلك الشيء .. بشيء مفقود نحتاج اليه فكل قلب يحتاج الى الامن والامان والى الحب ولكن ليس أي حب بل كل الحب الذي يحمل كل معاني الصدق والنقاء ..

فتحية حب ملؤها الصدق لكل من سأل عني في مدونتي .. اختي الصغرى أسماء الغالية ولمى العزيزة واخي العزيز تركي والعزيزة أفنان والى كل من دخل مدونتي ليتفقد حالي وللسؤال عني والى اختى الغالية جدا التي كانت تجول في خاطري منذ يومين على غيابها سبحان الله والتي لم البث اكتب هذا الموضوع هذا التفت اجدها حاضرة والتي اعتبرها تؤامي الاخر .. فضاء ..
دمتم جميعا بحفظ وبتوفيق من الرحمان ورعايته .. لكم مودتي وتقديري ..

->إقراء المزيد...

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

زهرة أم محمود ..




خرجت المرأة مسرعة من المحل متجهة نحو سيارتها .. بعد ما ايقنت انها قد نسيت الوقت واصبح وقت الغداء على مقربه من موعده .. استوقفتها إمرأة ونظرت الى عينيها وقالت لها ..هناك بشارة في وجهك .
فايقنت المرأة انها بصارة ..والبصارة هي المرأة التي توهم الشخص الاخر بمعرفة الغيب والله أعلم .

فمدت يدها المرأة الى حقيبتها واعطتها ماتيسر من المال ..ولكن الامر لم يقف عند هذا الحد !! فأسترسلت المرأة بالكلام بسرعة عجيبة تجعل المتلقي يقف للاستماع اليها ..

وبدأت بالكلام فإذا بها تقول

هناك بشارة قادمة ليك .. وعندك حظ مع الغرباء ولكن الاهل لا حظ لك معهم , هناك اسمان احمد وفاطمة في الطريق محبوبة من الجميع ولك قلب ابيض , هناك بيت كبير الناس تدخله وتخرج منه تتكلم عليه , صديقة لك تخونك ولكنها لا تخون الصداقة بل تخون الخبزوالملح الذي بينكم .. واكملت الكلام والمراة تقف مدهوشة امامها من الكلام , بعدها تدخل البصارة يدها في جيبها لتحرج قطعة من حبل صغير لا يتجاوزطوله 10 سم وقالت لها امسكي بطرفه .. واخذت تقول وتقرا وتسبح وربطته عقدتين واخبرتها بان تغلق يدها على الحبل وتقرا سورة الفلق ..ففقلعت كما أمرت وبعدها فتحت يدها فاذا بالحبل قدحلت عقداته !!

هناهللت المرأة وقالت اول إمرأة تحل عقدتها معي من 10 د امرأة لم تحل عقدتها واعطتني الجوال وتريد ان تحل هذا الامر وهو ليس بيدي بل بيد الله ..

ضحكت المرأة وقالت لها ..يا أمراة اتقي الله فانا اعلم انك على قدرمن النصب والاحتيال تستطعين به اخذ عقول النساء البسيطات فردت قائلة :
لا تعطيني المال ولا اريد منك شيء , بيني وبينك الله وأنا لا اعرفك ولا تعرفيني والله وضعني في طريقك فاذهبي في طريقك سالمة والله معك ..
مع هذا اخرجت المرأة مبلغ من المال ومدته لها وقالت لها برغم علمي انك نصابة الا ان لدي رغبة لتاخذي هذا المبلغ مني ومن عائلتي .. فاجابتها ..

لا اريد منك شيئا سوى أمانة أأتمنك بها ..
عليك بشراء مصحف كريم وضعه في الجامع باسم اختك في الله زهرة أم محمود ..
وقالت لها ارجعي الى بيتك في رعاية الله واطلقي البخور في البيت واقرأي القرأن ..
فانطلقت المرأة بسيارتها الى البيت وهي تفكر بهذه المرأة وكلامها وتركت الامر لله ..

->إقراء المزيد...

الأحد، 27 سبتمبر، 2009

لله دركم يا حماة الاقصى


كان من المفروض اليوم أن أدون اليوم تدوينة غير هذه ولكن ما حصل اليوم في ساحة المسجد الاقصى يشل التفكير باي موضوع آخر ولن تكون لدي الجرأة الكافية لاكتب عن شيء آآخر سوى ما يحصل في هذه البقعة المقدسة من أرض فلسطين الام ..


اليوم سقط ما يقارب 13 بين شهيد وجريح من أجل الدفاع عن الاقصى .. في محاولة لصد اقتحام المستوطنين اليهود لساحة المسجد الاقصى وقد أغلقت سلطات الصهونية كافة بوابات المسجد قبل اقتحامها بقوة تساندها عناصر من شرطة الاحتلال لقمع وتفريق جموع المصلين الذين احتشدوا في باحات الأقصى منذ صلاة فجر اليوم الأحد وذلك للتصدي لأي محاولة اقتحام للأقصى من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة التي كشفت نيتها قبل فترة بشأن اقتحام الأقصى اليوم وأداء طقوس تلمودية في باحاته بمناسبة ما يسمى (عيد الغفران) اليهودي .

وهناك من يقول بان هذه الاقتحامات ما هي الاتجارب والقادم أكبر واقوى وليس خوفا باعتقادهم وانما باعتقادهم بانهم مازالوا غير طهورين للقيام بهذا الامر !!!

فقد نشرت الجماعات المتطرفة على مواقعها منذ فترة نيتها في اقتحام الاقصى ووزعت الصور على مواقعها على الانترنت تدعو فيه الى الاقتحام في هذا اليوم ..

ولكن كان اهل القدس مرابطين لها في ساحة المسجد ابدا ودوما ..

الجامعة العربية وكما المعتاد قد قامت باستنكار ما قام به هذه الطائفات مشكورة والدعاء لنا لها بالبقاء دوما فوق راس الدول العربية لحفظ ..

حقوق العرب والمسلمين في بقاع الارض فلوكان صلاح الدين موجود لما وجدنا له بسمة ترى مادام الاقصى في يد الصليبين ولكن الزعماء العرب نرى بسماتهم عريضة امام الاعلام فحسبنا الله ونعم الوكيل في كل عميل باع الأرض المباركة وهي أرض وقف لكل مسلم نسأل الله أن يرزقنا الشهادة علي أعتاب الأقصي ..

لله دركم يا حماة الاقصى "ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين"

->إقراء المزيد...

الأحد، 20 سبتمبر، 2009

كل عام وانت يا وطني بخير ..




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


في البداية احب ان اعتذر لبعض المدونات الصديقة عن التقصير الحاصل من طرفي وذلك لبعض الاسباب ومنها الاتصال بالنت وظروفي الصحية في الوقت الراهن .. ولي عودة للجميع ان شا ءالله ..

وكل عام والجميع بخير اعاده الله علينا وعلى جميع الامة الاسلامية باليمن والبركات وتحرير كل شبر من أراضينا المغتصبة وكل جزء من وطننا العربي الكبير ..


cD511109




ويصادف هذا العيد اليوم العالمي للقدس ..

فيا قُدسُ صبراً فانتصاركِ قادمٌ **** واللِّصُّ يا بَلَدَ الفداءِ جَبَانُ
حَجَرُ الصغير رسالةٌ نُقِلَتْ على **** ثغر الشُّموخ فأصغت الأكوانُ
يا قدسُ، وانبثق الضياء وغرَّدتْ **** أَطيارُها وتأنَّقَ البستانُ
يا قدس، والتفتتْ إِليَّ وأقسمتْ **** وبربنا لا تحنَثُ الأَيمانُ
واللّهِ لن يجتازَ بي بحرَ الأسى **** إلاَّ قلوبٌ زادُها القرآنُ



هنا في الاعلى أكتب محتوي الموضوع


الكود التالي دائما ً يكون في الآخير ..

->إقراء المزيد...

الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

عيون الأقصى .. دامعةٌ

حسبنا الله ونعم الوكيل ..
مالك يا زمان غاب فيك الشجعان
أرضيت بالذل أم لم يعد للدنيا أمال
أم أن القادة العرب غلبت عليهم المصلحة فتحولت لعصيان
جعلت الذل لنا رفيقا ونحن من نسل سيد الشجعان
محمد الطاهر الحبيب الفارس الهمام
مالكم رضيتهم بالذل عنوان
تخاذلتم ومن ورائكم شعوبا لا تتفوه خوفا من الطغيان
حسبنا الله ونعم الوكيل يامن جعلتم بتخاذلكم الظالم ينام في أمان








من وسط الجراح ومن وسط الاالام ومن بين الهدم والحفريات والركام من أخطر وافظع ما يهدد أقصانا اليوم والذي بات واضحا بان اليهود يحاولون بكل السبل والطرق هدم اي معلم من معالم بيت المقدس .


تقوم عصابات الصهيونية منذ فترة طويلة بحفريات عند المسجد الاقصى فقد بدأت الحفريات التي تنفذها القوات الاسرائيلية في المسجد الاقصى وحوله عام 1967 فكانت أولى مراحلة حيث تم هدم حائط حي المغاربة الملاصق لحائط البراق في الجهة الغربية من المسجد الاقصى حيث تم جعل باب الحارة مدخلا لليهود الى ساحة المسجد الاقصى ..
للبحث عن الهيكل المزعوم لسليمان وقداعتبرت هذه الحفريات وقتها انها تهديد ومحاولة استيلاء على مواقع دينية وأسلامية ..
وفي هذه الاثناء كانت اسرائيل صعدت من شدة اعتداءاتها على الأقصى في السنوات الاخيرة فقد انهارَ جزءٌ من طريق باب المغاربة مطلع عام 2004، وبنيَّ كنيس يهودي ومبنى لما سمي، قافلة الاجيال العبرية، اسفل المسجد الاقصى مطلع عام 2006.
ومطلع عام 2007 بدأت المؤسسة الاسرائيلية بهدم طريق باب المغاربة وغرفتين من المسجد الاقصى المبارك وفي مطلع عام 2008 كشف عن نفق جديد بطول 200 متر ملاصق للجدار الغربي للمسجد الاقصى المبارك يربط بين ساحة البراق والكنيس اليهودي في منطقة حمام العين وتبعه كشف لنفق جديد في قرية سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك طوله 600 متر يحفر تحت بيوت حي وادي حلوة في قرية سلوان ويصل الى الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الاقصى المبارك.
ووجد اخيرا نفق بطول 500 متر يمر أسفل العقارات الإسلامية وهي كلها مبان حضارية وأثرية تعود لفترات الايوبيين والمماليك والعثمانيين .. وأن كثيرا من هذه الأبنية تصدع وتشقق بسب هذه الحفريات المعلنة والتي ما زالت منها ايضا لم يعرف بعد ..
كثيرا ما نقول ماالذي نستطيع عمله أتجاه أقصانا فالكلمة لم تعد تنفع في زمن اختفى فيه الرجال وظهر مكانها تخاذل الحكام والشعوب العربية والاسلامية وضعفها هنا تعرف على موقع نصرة الاقصى ,, فهذا أقل ما يمكننا عمله أتجاه مقدساتنا الاسلامية ..
فالكثير منا متاخذل ولا تعني القضية او المقدسات له شيئا وهذا حال الكثير من الشعوب العربية فنحن لا نجيد سوى الهتافات والشعارات ووقت الجد والطلب نجد ...... الهزيمة والضعف والهوان ..
بصراحة الكلمات والاقلام تعجزاو لا تعرف ماذا تكتب فقط جفت بكثرة ما كتبت على أمل ظهور صلاح الدين من جديد ولكن أملنا موجود بالله ولا يسعنا القول سوى القدس عربية
وستقبى عربية حرة أبيه وسنحرر الاقصى من دنس اليهود وأن وعد الله حق ..



->إقراء المزيد...

الأربعاء، 2 سبتمبر، 2009

في صباح يومٍ مضى ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..



الكثير منا يمشي في هذه الدنيا من غير تخطيط لها او مسار يرسمه القدر لمشاريعه اليومية او حتى المستقبلية .. والكثير منا يصدم لما يخبئة القدر له ياأما أن يبتسم له او اما ان يحزن وينزوي لما قدمت يداه لها !! والكثير منا من يذرف الدموع الساخنة لاننا نملك عيون مقهورة من هذه الدنيا .. ومن منا لم يذق طعم القهر او الطعم المر لهذه الدنيا القاسية فلو لم تكن هذه الدنيا قاسية لما ولدنا ونحن نبكي .. فعلينا ألا نبي قصورا في الهواء ونعلق امالنا العريضة عليها والا نسرح في الخيال من أجل مستقبل لا يعلم به الا الله فالنية الصادقة بعمل الخير يؤدي الى التوفيق وهذا التوفيق من الله عزوجل ..
أحداث موضوعي اليوم يدور في ركن من اركان هذه الدنيا الواسعة محاوره كثيرة وفيه الكثير من حكم هذه الدنيا ورحمة الله بالعباد .. يدور بين أمرأة في الثلاثين من العمر وبين إمرأه عجوز في مثل عمر جدتي خطواتها متثاقلة تحمل جسدها الضعيف بين يديها وعصاها ..
دخلت إمرأة في الثلاثين من العمر الى مؤسسة حكومية لعمل بعض الاوراق الرسمية واذا بها تنظر لتجد نافذة الموظفين مغلقة و هم من عليهم الحضور باكرا في مثل هذا اليوم ,, فلم تتعجب إذ لم تجد غيرها يدور في وسط المكان وإمرأة عجوز تنادي عليها من على كراسي للأستراحة ..
ظنت المرأة في بادئ الامر ان النداء ليس لها ولكن سرعان ما انتبهت اليه .. مشت نحو تلك العجوز ..
فاذا بها تقول: تعالي يا أبنتي وأجلسي لا يوجد أحد بعد والساعة الان تقارب الساعة العاشرة !! أفلا يعلمون أنه علينا الذهاب لدائرة أخرى لاستكمال الاوراق !!
فاجابتها : الله المستعان يا أمي .. سيحضرون أن شاء الله ..
وما هي الا ثواني حتى جاء رجل وأصبح ينادي على أسماء الاوراق المعتمدة .. فأخذت أوراقها المرأة العجوز وحيت بتحية السلام وهمت بالخروج .. أنتظرت المرأة الثلاثينية أوراقها وماهي سوى بضع دقائق الا وتحصلت على أوراقها ,, وخرجت ظناً منها بأن التعرف للمرأة العجوز قد أنتهى هنا !!
ركبت سيارتها ولم تصل الى باب الدائرة لتجد نفسها بدون أن تدري لتوقف سيارتها أمام تللك المرأة العجوز التي من المفروض أن تكون خارج الدائرة الان ولكن كبر السن ... !!
توقفت بقربها وهي التي اندهشت من وقوفها فهي تعتبر أن من يقف للغرباء على الطريق ضرب من الجنون وخاصة وأنها أمرأة ..
سالتها .. يا أمي أنا ذاهبة الى الدائرة الفلانية فهل طريقك من طريقي ..احست تلك المرأة بان باب الفرج قد فتح لها فاجابتها : نعم يا أبنتي ولكن ما باليد حيلة سأجد من يوصلني الى هناك .. وهنا نزلت المرأة من السيارة واخذت يد المرأة العجوز لتساعدها لركوب السيارة ..


أجلستها بقربها وبدأت المرأة العجوزبالشكر لها والدعاء بالتوفيق والتيسير لها من الله وأن يرزقها ما تريد وترضى من الله .. ثم بدأت بسرد قصتها فاذا بها تقول :عندي أثنى عشر ولدا أربع بنات وثمانية شبان .. زوجتهم جميعهم وكل واحد ببيته .. تركهم زوجي لي باكرا بعد أن توفى وبقيت لوحدي أشتغل واتعب وأسهر الليالي الى أن تخرجوا الواحد تلو االأخر فمنهم المهندس والطبيب ومنهم الموظف ومسؤؤل وغيره ماشاء الله وزوجت ابنتان وبقيت انا وبنتين أصرف عليهن الى أن يأتي نصيبهن ..
ماشاء الله يا أمي ولكن ما الذي جعلك تأتين مشيا ولديك ثمانية شبان .. سألتها المرأة مستغربة !!
فردت عليها ماذا أقول .. أنا الى الان موظفة في البنك أستغل في قسم التنظيفات حتى أنني عملت في البيوت من أجلهم وانا سعيدة بذلك ..ولكن أنظري اليهم الان لا أحد منهم يدق بابي أو يسالني الى أين وهم يعرفون بهذه الاوراق فلم يأـي إلي واحد منهم لأخذي لعملها .. فوالله لم أكن لاطلب منهم لو جاؤؤا ولكن لجبر خاطر أمهم التي تعبت وسهرت عليهم .. يا ليتهم كانواجميعهم من البنات فهم أحن علي يسالونني احتياجاتي ولكن ما بيدهن حيلة فأمرهن بيد أزواجهن !!
يجلبون أولاهم الى ولا أمانع في ذلك ويخرجون ولا يقولون أو يمرون ليأخذوا أمهم العجوز معهم رغم أنني لا أتدخل بحياتهم ولا أدري عنها بأي شيء سوى من أحفادي ..
إستغربت المرأة من الامر ولكن ما عساها القول سوى أن تواسي هذه المرأة فلا تريد أن تزيد همها بكلامها معها
فردت عليها :الله المستعان يا أمي والله غني عنهم جميعا ولكِ الله فهو يغني عنهم جميعا ..
وصلن أخيرا الى الدائرة وساعدت المرأة العجوز في أتمام أوراقها وأستكملت أوراقها هي أيضا .. ويرافقها الكثير الكثير من دعوات تلك المرأة لها ..وعند الانتهاء كانت قد استوقفت سيارة أجرة وحاسبتها وطلبت من السائق أن يوصل هذه الام الفاضلة الى ما تطلب اليه ..
دخلت المرأة بيتها وهي تفكر في أحداث هذا اليوم .. كيف انها لم يكن غيرها في الصالة في الدائرة هي والمرأة العجوز ورغم أنها ذائرة حكومية ومن المفروض أن تعج بالناس !! ووقوف سيارتها أمام تلك المرأة زادها حيرة من أمرها ولكن !!
دعوات تللك المرأة لها زادها غبطة وسرور فمن منا لا يحب أكتساب مثل هذه الدعاوي في هذا الشهر الكريم ..
وبعد حين في فترة الظهيرة جاء للمرأة خبر سعيد كانت تنتظره منذ بداية السنة أي من ثمانية أشهر ولم تصدق ما سمعت به ولكن ربما كان هذا كله أختبار من الله لتبشيرها بهذا الخبر السعيد وكما قلنا العمل بالنية الصادقة ماهو الا توفيق وهذا التوفيق من الله عز وجل .. فعلينا أن لا تنتظر شيء من الدنيا لقاء عملنا بالخير سوى من الله عزوجل وعلينا أن نزرع الخير لنحصده .. وعلينا أن نسعى لنيل رضا والدينا وخاصة الرجال منا .. فالكثير الكثير منهم عند الزواج ينسون من رباهم وتعب من أجلهم كما جاء في قصتي .. ثمانية شباب !! ينسون والدتهم العجوز ويتناسوها من أجل ماذا !! ربما من أجل متاع الدنيا ومن أجل رضا الزوجة وهذا موضوع أأخر ..
فالسعادة لا تهبط لنا من السماء ولكن نحن من نزرعها .. فهؤلاء أطفال الامس أصبحوا رجال اليوم ,, وأي رجال تفتخر بهم أمهم !!


->إقراء المزيد...

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

آلالام الميلاد القادم ..


بالامس الجمعة تمكن الاالاف من الفلسطينين والحمد لله من الدخول الى ساحة المسجد الاقصى للصلاة فيه وتعتبر اول جمعة في شهر رمضان المبارك .. رغم وضع الاحتلال الكثير من القيود والعراقيل لمنع المصلين وقد ادان دائرة الاوقاف الاسلامية قرار الاحتلال في منع المصلين للوصول الى المسجد ..
ورغم القيود الإسرائيلية سيرت الحركة الإسلامية في مناطق 1948 حافلات من مختلف أنحاء المدن والقرى الفلسطينية داخل الخط الأخضر إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة فيه ..
وقد كانت قد استعدت الشرطة الاسرائيلية يوم الخميس بوضع الحواجز والعديد من المتاريس لمنع الوصول اليه ..
فرجالنا أبوا الى أن يدخلوا ويصلوا في المسجد الاقصى رغم الاحتلال فشعبنا شعب جبار ما دام فيهم طفل يرضع فالقدس لنا وهي العاصمة الوحيدة لفلسطين فتحية خالصة لاخواننا في فلسطين أرض الكنانة ويجازيهم الله بالقناطر المقنطرة من الحسنات ويدخلهم الجنات ..
فهؤلاء هم الرجال الذين نفتخر بهم وسنصلي في الاقصى الشريف قريبا باذن الله رغم أنف صهيون وستبكي دوما العيون وستظل القدس في القلب وعائدون بأذن الله .. فما هذا الشقاء الا انه آلالام لميلاد قادم باذن الله ..





هناك انشودة تعجبني كثيرا وتقدمها طيور الجنة والاولاد يرددونها عن ظهر قلب فاحببت أن اضعها هنا ..


وردتنا تبدو ذابله وأرى في عينيها الحزن
والبهجة عنها راحلة لا لا يانور العين...
ذابلة كزهور بلادي دامعه كعيون القدس
والاحزان تلف فؤادي واقاوم في نفسي اليأس
يااختي ربي يحميكي ياحلم الفجر المنتظر
هذا نبض العزة فيكي ياجيلاً يحترف النصر
لكن وجه القدس حزين _آلآم الميلاد القادم
وأرى فجر القدس سجين _بعد الظلمة فجر باسم
وربيع بلادي قد آن نفدي القدس بكل دمانا
وغدا نعلنها اعلانا القدس الحرة عربيه
القدس عروس عربية
إسلاميه إسلاميه
القدس الحرة عربيــــــــــــه...




->إقراء المزيد...

الثلاثاء، 25 أغسطس، 2009

في القلب خواطر ..




هو ليس بعالم .. ولا شيخا .. ولا مفتيا .. وانما طالب علم ...

برنامج خواطر .. برنامج يتميز بمواضيعه الهادفة والتي ينظر اليها الاسلام بطريقة اخرى والتي هي قريبة من الشباب والفتيات فالبرامج التلفزيونية والنت كثيرا ما تجد منها اشارات على استجابة الشباب لها اكثر من قراءة الصحف والمجلات والصحف يقرأها الاباء والتي عادة لا يستعملون النت هنا ..

فهو يسلط الضوء على السلبيات والايجابيات للمجتمعات ويقارن بين الشعوب وخاصة حال العرب منها فيمدنا بتجارب الاخرين ويسعى الى نشر النهضة والتقدم نحو الامام ويناقش الكثير من القضايا التي تخص الشباب والمجتمع الاسلامي ..

فهو يبتعد عن الطابع الذي تعودنا عليه طابع الوعظ والخطابات ولكن اسلوبه السلس جعل ارشاداته وكلامه يدخل بكل يسر الى قلوب الكثير من الشباب وتطبيق ارشاداته ..

مقدم البرنامج أحمد الشقيري ..شاب سعودي كان بعيد عن الله ولكن الله قد انار قلبه كما يقول يحاول ومن معه تقديم برنامج تدفع الشباب الى تغير الحال والعمل والابداع من خلال تقديم النصح والارشاد من خلال برنامجه .. يقدم البرنامج على قناة mbc على تمام الساعة الثانية والنصف بتوقيت غرينتش وهذه مقطع للبرنامج للتعرف عليه أكثر ..




هذه السنة قدم برنامجة من اليابان وبصراحة انا نفسي اوجعني حال العرب لما هم فيه بعد مشاهدة هذه الحلقات واحسست بغصة وافكار تجول في خاطري بحسرة على حالنا ..

لما نحن لسنا كما غيرنا ؟؟ فالاسلام حثنا على العمل والتنظيم والابداع وغيرها من الامور التي تساهم في بناء مجتمع حضاري ينافس باقي الحضارات فهو دستور كامل من الله عز وجعل لجميع المشكلات في المجتمع طريقة لحلها ولكن سبب حالنا هو ابتعادنا عن هذا الدين وتطبيقه والجري وراء الدنيا الزائلة والامور التافهه منها ..


صحيح ان هناك اختلاف في الآراء بالنسبة للبرنامج ولكن يبقى برأئي برنامج ناجح للشباب والدعوة الى الابداع أفضل من غيره ولو كانت اغلب برامجنا مثله لما وصلنا الى ما وصلنا اليه الان .. ولكننا نجري على المسلسلات التافهة والبرامج وغيرها التي لا تساعد ولا تدعم الشباب بل تزيد الطين بله وهي كثيرة بل لنقل ان اغلب البرامج كما ذكرت وكانها مسابقة لالهاء الشباب لابتعادهم عم دينهم والبحث والعمل والابداع !!
بصراحة لا اعرف ماذا اكتب عن حلقات هذا العام ولكن جعلني احس وكأننا في عالم اخر او ان اليابان في عالم اخر وليس على الكرة الارضية أحسست بالفارق بين العرب وبينهم .. والامر الذي أثار دهشتي أكثر .. بأن كل كبير وصغير يقرأ في كل مكان واي زمان في الحافلة في المطعم في الطريق في أي مكان .. ونحن أمة أقرأ التي لا تقرأ !!

أدعو الى مشاهدة البرنامج والنظر الى حسناته لما له من أصلاح حال الشباب لانهم عماد المستقبل ونشر كلمة الحق وتعزيز أمة الاسلام على وجه الأرض .. رمضان كريم على الجميع وإلى الله وإلى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أقرب أن شاء الله ..

->إقراء المزيد...

الخميس، 20 أغسطس، 2009

في ذكرى إحراق المسجد الاقصى ..


في هذه السنة تمر ذكرى إحراق المسجد الاقصى في ظل ظروف بالغة الاهمية .. ففي يوم 21/8 من عام 1969 امتدت يد الارهابي الاسترالي دينيس مايكل الى حرق المسجد الاقصى الذي يعتبرأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم في بداية محاولات الصهاينة لحرق المعالم الاسلامية في فلسطين والتي تعبر الجريمة الاكثر آلاما في حق الامة الاسلامية ..
فقد أمرت االعصابات الصهيونية بحرق المسجد متجاوزين بذلك كل القوانين والاعراف اتجاه المعالم الحضارية وخاصة المعالم الاسلامية لفلسطين ففي اثر هذه العملية الاجرامية ادت الى إحراق الجناح الشرقي من المسجد والذي يدعى بجامع عمر وسقف المسجد الجنوبي ومحراب صلاح الدين ومنبر السلطان نور الدين ..
وعند اعتقال الارهابي فقد اعترف دينيس انا ما قام به هو واجب وطني وماقام به الا لانه مبعوث من الله !!!


فقد اعتمدت سلطات الاحتلال سياسة تعسفية تجاه المسجد الأقصى ومدينة القدس إذ قامت في مطلع عام 1969م بإزالة حي المغاربة المجاور للمسجد بكامله وهدمت العديد من المساجد والمدارس الإسلامية التي تأسست في عهد الدولة الأموية .
ومنذ الاحتلال الإسرائيلي الكامل لمدينة القدس عام 1967م قامت سلطات الاحتلال بهدم جميع الأبنية الإسلامية والأثرية الواقعة حول المسجد الأقصى بهدف تغيير وإزالة المعالم الإسلامية التي تتصف بها المدينة .

وما زالت الى الان محاولات هدم الاقصى لبناء هيكلهم المزعوم وبناء مدينة سياحية تحت المسجد وبناء الانفاق وجلب السواح اليها ..


فهذه جريمة من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى في حق الامة الاسلامية وخاصة في حق فلسطين فهذه اذكرى وغيرها من الذكريات المؤلمة أصبحت تمر كمرور الكرام على أمتنا الاسلامية فقد آن الاوان لتظهر أمتنا وحدتنا وتوحد صفوفها ..

فبرأئي أرى ان الكل يقول ان فلسطين للجميع وعند النداء للدفاع عنها يقولون ان فلسطين للفلسطينيين فهذا حال العرب الهتاف ثم الهتاف ثم الهتاف ..

فكما احترق المسجد الاقصى فقلوبنا ما زالت تحترق ومازال غصة في قلوبنا الى ان يأتي الشرفاء والرجال الاحرار بتحريرها ..

فأملنا بالله كبير وبالجيل القادم ولنا عودة باذن الله ..



->إقراء المزيد...

الاثنين، 17 أغسطس، 2009

هبة الله علينا ..





الاولاد هم زينة الحياة .. وهم امانة في أعناقنا وهبنا الله أياها ليرى كيف نحس التصرف مع هذه الامانة القيمة فالاهتمام بهم وتوفير وسائل الرعاية للعناية بهم ماهي الا الخطوة الاولى على طريق السلامة في نشأتهم وبناء مستقبل زاهر ولذلك علينا تحقيق السعادة لهم في الدنيا والاخرة ..
فما زلنا للان نسمع عن جرائم مرتكبوها أطفال او ان اطفال ربوا في الشوارع ونحكم عليهم باشد العقوبات ولا نفكر بتلك الظروف التي دفعتهم لفعل تلك الاعمال فهم ضحية لتلك الظروف التي دفعت بهم الى ذلك العمل فهناك نجد التفكك الاسري نتيجة تطلق والد الطفل او المعاملة السئية والتي تؤدي الى هكذا أعمال .. فنجد الحقد والكراهية اتجاه والدية لذلك يهرب بطريقة او باخرى ..
فنحن هنا نسيء الى هذا الطفل عندما نحاكمه اشد محاكمة وننسى السبب الرئيسي والاهم هم محاكمة الاب والام فأين دورهم في التربية فبهذا العمل حرموا أطفالهم من البراءة والحب داخل أولادهم ..





فالوالدين نموذج حي أمام أبناءهم فنتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث... ومنهم ولد صالح يدعو له... فليكن هدفنا أن يكون أولادنا صالحين واذكروا معي قول النبي صلى الله عليه وسلم:"وجعلت قرة عيني في الصلاة" فهنا يبين لنا أن "رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة" وأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله .
فلقد علمنا أهمية الصلاة لذلك علينا تعويد أبناءنا على الصلاة والتعود على العادات الحميدة لان مرحلة الطفولة هي مرحلة اعداد للوصول لمرحلة البلوغ عندها نجد ان كل شيء سهل بالنسبة له ..

قال رسول الله :" مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع "

فالمفاسد في وقتنا الحالي اصبحت منتشرة بكثرة وكانها شيء طبيعي في مجتمعاتنا فلم نعد نجد او نلاحظ من يحارب ظاهرة سيئة اذا ظهرت او غيرها بل بالعكس نجد من يتمشى معها سواء من الاعلام والتي كثرت فيه القنوات الاباحية او غيرها من برامج الاطفال التي تبث فيهم سوء الخلق والعادات السيئة غير الكلام الخارج عن المالوف او لنقل بمصطلحات جديدة !!
لذلك علينا الحرص دائما على ما يشاهده الطفل فالبنسبة لي الامر مفروغ منه وحتى مراقب فهناك الكثير من قنواتنا العربية التي تفخر بها وتجعلها محطة لاولادك في وقت فراغهم وانت مطمئن أما الباقي فغير موجود نهائيا ..


بصراحة الكلام يطول في التربية والطفل ولكن لا اريد أن يطول الموضوع لكيلا يشعر الزائر بتعب القراءة فاولادنا من يتوقف عليهم مستقبل مجتمعنا ولذلك وجب علينا ويتحتم ان نحافظ عليهم في سبيل أنشاء جيل صالح ومخلص لمجتمعه ووطنه ..

فأولادنا أمانة في أعناقنا فلنحافظ عليها لكي لا نحاسب عليها يوم القيامة لسؤ اهتمامنا بها امام رب العالمين .. تربية الأولاد على الخير من حمد الله وإبعاد الشر عنهم من شكر الله .. فأن أحسنا توجيهم فزنا وفازت أمتنا وأن أهملناهم فقد خسرنا خسرانا مبينا ..


->إقراء المزيد...

الجمعة، 14 أغسطس، 2009

ظاهرة حجاب القرن !!



حجابنا اليوم لم يعد كما كان في السابق !! لقد بدات بالانتشار ظاهرة فوجئت بها وقد تالمت نفسي كثيرا لها وبصراحة اكثر تعجبت وصدمت من واقع الحال الذي آآل اليه حجابنا ..

لن اتكلم هنا عن موضوع الحجاب والتبرج به وما يضاف اليه من زينة ولكنها ظاهرة اخطر من هذه الظاهرة .. فحجاب المسلمات اليوم اصبح يحتاج الى حجاب ..
الم نسمع قول الله وتعالى (( يا ايها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنات يدنين عليهن من جلابيبهن )) ..

هذه الظاهرة التي اتكلم هنا لو فضلت تلك الفتاة وبراي ان تزع ذلك الحجاب لكان أفضل لها وان تبقى بدونة افضل من أن يقال عنها بأنها محجبة .. لقد أصبح الحجاب ظاهرة من الظواهر الاجتماعية ولم تعد الفتاة تتحجب لنفسها وصون كرامتها بل من اجل المجتمع وعاداته ..

تلفتت الصغيرة بدهشة وهي تنادي أمي أنظري ماذا فعلت تلك الفتاة !!واذا بي استدير لارى أنها تخلع حجابها وعباءاتها واين !! على شاطئ البحر .. لقد فؤجئت في بادئ الامر ولكن سرعان ما جاءت الثانية والثالثة واذ بها ظاهرة قد بدأت بالانتشار ..
تخلع عباءاتها وحجابها لتكون بملابسها المبهرجة على شاطئ و للنزول الى البحر وهي التي تأتي اليه بكامل حجابها وسترها والمشكلة الاعظم هنا أن زوجها او اخوها هو من يرافقها !!

هل مسموح لنا نزع الحجاب على البحر بحجة السباحة او غيره !! لقد بدأت هذه الظاهرة بالانتشار وبكثرة ما بين فتياتنا ولا عجب أيضا بين أمهاتنا المسلمات ..فعجبا من هذا الزمان الذي بدأت فتياتنا بالخروج بعباءاتهن لينزعنها بحجة البحر وغيره فاين أنت من سنة نبينا محمد ومن كتاب الله والسنة .. وأين هو الأب والاخ الذي يسمح لها بعمل مثل هذا العمل الشنيع والمضحك في الامر ان مرافقها تراه متشدد وينظر هنا وهناك لكي لا تتعرض الى اي معاكسة او الى أي نظرات !! فأي رجل هذا وأي حجاب !!

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته "
فأين أنت من هذه المسئولية .. والظاهرة بدأت بالانتشار بل قد أنتشرت وأنتهت بكثرة على شواطئ البحر وكان هذا الامر أصبح موضوع مفرغ عنه وهكذا يجب أن يكون ..
لقد فرض الله الحجاب لصونها وحفظها من المهانة والابتذال وحفظ لها جمالها وأنوثتها .. فلو خلعت الحجاب بالكامل لكان أشرف لها ولغيرها من لبسه ..

أختاه فلا تكوني سببا في فتنه غيرك ولا تلتفتي الى من جرفهم تيار الاعلانات والشهوات فسيري بخطى ثابتة وواثقة واعلمي انك عابرة سبيل راحلة ولن يرافقك سوى عملك ..
وانت ايها الاخ كيف تسمح لها بعمل هكذا عمل فاين انت من سنة الله ورسوله ,, وايها الاب أين مسئوليتك أتجاه أبنتك فكيف تجعلها وترضى بفعل هذا العمل الشنيع ..
فالعين تدمع والفلب يدمى لما نراه اليوم من بناتنا وتنوع بالحجاب فنسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ..

->إقراء المزيد...

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

أنانية الرجل أم .. أنانية المرأة !!



السلام عليكم ..
كثيرا ما يدور في راسي هذا الموضوع والتفكير فيه هل ارجل أكثر انانية من المرأة أم العكس !!
اولا الانانية حب الذات بشكل كبير وتهرب من المسؤلية فلا يرى صاحبها سوى نفسه ونسيان الاخرين ومن حوله ولا يشاركهم بامور الحياة الا من قبل المصلحة فقط ..
فهل هناك ظلم للرجل اذا قلنا انه اناني بطبعه .. فهناك دائما مقياس للانانية عند الجهتين ولكن ارى الرجل احيانا يتغلب بها علينا وخاصة اذا كان خصمه المرأة فكلما زادت المرأة من تضحيات لأجله زادت أنانيته وكلما تفانت المرأة بانكار ذاتها زاد حب الذات عند الرجل ..

فكثيرا من نسمع شكاوي بان الرجل عند عودته للبيت بانة لا يمد يد العون لزوجته ويقول لها بانه متعب من العمل ويود الراحة فاما نجده على شاشة التلفاز او الكمبيوتر او يتمدد على سريره !! اليس للزوجة الحق ايضا باخذ قسط من الراحة فهي تسرق هذا الوقت لراحتها وكانها ليس لها الحق بالراحة ايضا ..

انا لا اعمم هنا الفكرة على الجميع ولكن لماذا الرجل اناني .. أبهذا يحق له امتلاك المرأة جسدا وفكرا فلماذا لا تبدي رغباتها ايضا وافكارها ولا يحق لها بهذا ولماذا الرجل يأمر ولا يطلب ويتصف بالغرور بمعاملته مع المرأة !!لماذا لا يتنازل ويقدم مثلما المرأة تقدم ..

هل العيب في اسلوب تربيتنا لاولادنا وتفريقنا بين الذكور والاناث ولم نعلمه اسلوب الحوار والمشاطرة ..
اقول ان هناك فرق بين تربية الذكور وتربية الاناث ولكن ليس بالتفريق في كل شيء فلكل مقام مقال مثلما يقولون ..
ولكن لا اريد ايضا ان ابرئ المرأة من أنانيتها ولكن المرأة عندها حب التملك اكثر ولا اعتبره من الانانية ..

وهناك قصة اعجبتني ولكنها ليست بمقياس لانانية المرأة ..

يقال ان هناك رجلا احب أمرأة ضريرة وطلبها للزواج فتساءلت المراة كيف انه يحب ضريرة وهناك الكثيرات فاجابها بانه يملك الكثير من المال وسيرد لها بصرها فاجابته ومن الذي سيرضى ان يعيش في ظلام فاجابها ساجده ولكن على شرط ان تقبلي بي زوجا بعد استرداد بصرك ..


فوافقت المرأة واستعاد لها بصرها ولكنها فوجئت عندما نظرت الى معشوقها فوجدته ضريرا فقالت ولكن بعد أن عدت بصيرة كيف أتزوج شخصاً ضريراً.....!قال الرجل ...
إن كنت ترفضي أن تتزوجيني يا حبيبتي ... فعديني أن تحافظي على عيوني ..

هنا انانية المرأة واضحة وتضحية الرجل ايضا ولكن لا نريد ان نعمم بان كل النساء انانيات
فانانية بحر واسع وانا اعتقد بان هناك بعض الامور يجب ان تدخل الانانية في سياقها وتطلب الانانية وتتحكم بها .. فهي لا تفرق بين الرجل والمرأة على سواء وهي نسبية بين الشخص والاخر والحديث فيها يطول ولا نستطيع القول بان الرجل أكثر انانية من المرأة او العكس ولكنها تتفاوت بينهما ..

ولكن انا راي الشخصي استطيع القول بأن ..... أكثر أنانية من الاخر .. وبشكل ملحوظ !!

->إقراء المزيد...

الخميس، 6 أغسطس، 2009

أنين الغربة ..




كلما جلسنا بالقرب من مدفأتنا نتذكر غربتنا عن أوطاننا ونتذكر كيف انها تأخذنا اليها وتبعدنا عن كل ما نحب ومن يحبنا ..
فنحاول الابتعاد ولو قليلا عن تذكر تلك الاشياء فنجد أن مشاعرنا تأبى وتزيد أن تتعبنا رغما عنها ..
لتحلق بنا وتهلكنا فلا نستطيع العودة الى ما كنا عليه ..
فالغربة تفتح ابوابها لتاخذنا الى عالم ليس له من رجعة لتفتح لنا ذراعيها ظنا منا بانها ستتركنا بكامل ارادتنا عند العودة من حيث جئنا ولا نعلم بانها كانت قد كبلتنا سلفا بقيود لا فرار منها لتغلق لنا ابوابها فهي التي لا تقبل مشاركة اي احد فينا ولا تقبل تركنا لحال سبيلنا ..
لتريك العالم من منظور اخر ليس من عالمك ومن صنعك .. تجبرك على تحمل تعبك وهمومك ..
الغربة
تعب .. والم ... وحنين ... وشوق
تجبرك على تحمل الالام في قلبك من أناس لم يكونوا هم الذين عرفتهم من سنين ..
والغربة وكما يقولون كربة فيها يتعلم الانسان كل شيء محال وفيها يتعلم أن يقدر قيمة تراب بلاده ..

فما أقسى أن تشعر بالغربة وتشعر بان روحك تائهة لا تجد مستقر لها لكل من يحمل الغربة في قلبه ومع ذلك فكله يمحى عند ملا مستنا للارض في لحظة خشوع وسجود لرب العالمين ودعاء صادق من القلب لله تعانقة نظرات محلقة الى السماء راجية المولى أن نجد الراحة والسكينة في قلوبنا لنشعر بالامان والاطمئنان ..

->إقراء المزيد...

الخميس، 30 يوليو، 2009

أستقلالية المرأة .. هل يعني التخلي عن الرجل





أستقلالية المرأة وكيانها هو الذي اسعى اليه في هذا الموضوع !!!
أن الجدل القائم حول أستقلال المرأة independent يشكل مدخلا لمفهوم الاخلاق النسوية وهذا الاخر كان قد احدث نظرية الفلاسفة التقليديين الذين يشيدون بعواطف المرأة وجمالها وسحرها وان عليها تقديم التنازلات عن كل متطلباتها وان افضل خدمة تقدمها هو ان يتزوجن وينشئن اطفال ويكرسون انفسهم بخدمتهم وبخدمة ازواجهن ..
فان استقلالية الفرد تعني عدم الاعتماد على الاخر وتحقيق متطلباته بنفسه والاعتماد على نفسه في أتخاذ القرارات وعدم تدخل الاخرين به وهذا الالتباس في المفهوم ادي الى ان لا قيمة الى ماتعمله المرأة من اهتمام بالاخرين .. وان الكثير من النساء لا يمارسن هذه الخدمات عن طيب خاطر منهن .
فان الاستقلال التام عن الرجل أمر اجده مستحيل فهو غير الاب والزوج والحبيب فهو الأبن الذي يظل بحاجة الى رعاية الام وقتا من الزمن فمن يطالب باستقلالية عنه المفروض المطالبة بالاستقلالية المادية فقط وهذا من وجه نظري ..
حتى عندما نجد الا ستقلالية المادية فهذا يعتمد على مقومات عديدة لا يمكن للمرأة الوصول اليها الا من خلال الراتب المحدد ..
وايضا من جهة أخرى ومن وجهة نظري لا علاقة بين استقلالية المرأة المادية وحريتها عليها أولا أن تعي ذاتها ومسؤوليتها وأن تدرك أن حريتها هي على قدر ما تحقق من طموحات وعلى قدر مبادرتها في مساهماتها في بناء المجتمع ثم الإدراك لأهمية دورها الفعال فيه ..
ولا ننكرر بان الاستقلالية المادية تعطي القليل من الحرية للمرأة اذ يكفي شعورها بانها غير محتاجة لاحد ولا تابعة لاحد وهذا يخولها في ان تكون مستقلة بجوانب اخرى منها الفكرية والاجتماعية ايضا .. فاستقلال المادي مهم فهو يخولها اثبات الذات والثقة بالنفس ووالاقدام على جميع اتجاهات الحياة ..
ولكن لا نستطيع القول بان الرجل مازال غير مسيطر على مجتماعاتنا وخاصة الشرقية منها فكم سمعنا عن حالات ينتقم الرجل منه من زوجته فقط لان مستواها التعليمي او الثقافي اعلى مرتبة منه !!!
فانا لا اعتقد ان المرأة قد نالت حريتها وان خرجت للعمل مع انها تكون قد حققت جزء من منه ولكن مازال عليه بهذا ن تتنازل عن الكثير لتحقيقه وان تتكيف مع محيطها وتتنازل عن الكثير من الاراء لاجله ..
جهة أخرى ومن وجهة نظري لا علاقة بين استقلالية المرأة المادية وحريتها, عليها أن تعي ذاتها ومسؤوليتها وأن تدرك أن حريتها هي على قدر ما تحقق من طموحات وعلى قدر مبادرتها في اسهامات بناءة في المجتمع ثم الإدراك لأهمية دورها الفعال.‏

ونرى أيضا في مجتمعاتنا ان المرأة المسلمة ما زالت غافلة عن الدور الذي تلعبة ضمن الاطار الديني للمجتمع واهميته وأن بامكانها ان تحدث تغيرا ايجابيا من وراء استقلاليتها في الاطار الديني في مجتمعاتنا ..فمازالت وسائل الاعلام تساهم في نقل الصورة عن المرأة المسلمة بجعلها دورا هامشيا يتم توجيهها نحو الامور الفارغة والسطحية التي لا جوهر لها لتبقى صورتها مهمشة في مجتماعاتنا ..
أن تخوف البعض بل الكثيرين من أستقلالية المرأة يدل على جهل الاطراف المعنية او احد الاطراف من المفهوم الديني للاستقلالية فالمراة المسلمة على وعي كافي ادراك وانا اقصد المتمكنة من علمها وثقافتها ان هذا الامر ليس سبب رئيسي للصراع وانما هو سبب لتكامل الادوار بين افراد المجتمع الواحد لان كل منا يكمل الاخر ولا اتسغناء لاحد الطرفين على الاخر مهما تغيرت الازمنة والمعطيات وهذا بحاجة الى قدر اكبر للعمل سويا وبحاجة الى اكبر قدر من التوعية للطرفين ....
هذه ارئي الشخصية ولكم حرية التعبير وليس من الضرورة ان تكون من معايشتي الخاصة ولكن !!!

->إقراء المزيد...

السبت، 25 يوليو، 2009

قصتي مع الفراق



جمعت حروفي هنا اليوم لاكتب قصتي عن الفراق ..

ماذا باليد حيلة نفعلها عندما يفارقنا أعز الناس علينا عندما يبتعد اعز الاحبة عنك ويركك هائما في وحدتك وعندما تمد يد العون لا تجدها او عندما تبحث عن شخص تفهمه ويفهمك فلا تجده في هذا الزمن ..
عندما تفارقك السعادة وتسعى لايجاد من كنت تصادقه وتعزه قد اختفى فلا تجد اعز الناس من حولك ..
الفراق من اصعب الاشياء في هذا الكون عندما تنحرم من شخص كان قد دخل حياتك واصبحت روحه داخله فيك .. واصبح جزء من حياتك ..
فهو نار لا يحسها الا كل من التوى بنارها واحس بها ..
فمنذ يومين سمعت بنأ وفاة والده اخت لي في الله .. احزنني الامر بشدة فالقراق قاسي بانواعه فما بالك باقرب الناس اليه واحنهم عليه .. وبنفس اليوم ودعت أعز صديقة لدي لقد فرقتنا السنين بعد عشرة العمر واعتبرها من اجمل ما بنيت من صداقات ..
وقفت حائرة .. فكان لساني الدمع وحديثي الصمت ,, وبصراحة افتقدها الان فها أنا اكتب موضوعي هذا واحس بدمعة في عيني .. فهذه سنة الكون وقانون من قوانيه فيوم لك ويوم عليه ..
ولكنني لن اقف بمكاني بلا حراك فالزمن والحياة مستمرة ولن تقف عندي فمهما بكينا وتألمنا لن نرجع ما كان ولن نعيد الايام ..
بل سألقي ستار الامل ونطوي صفحة الفراق وساكون مثل البحر يلقي بالهموم في أعماقه ولا يعيرها اهتماما ويعود بحر هادئ من جديد ..

ولن اكبل نفسي بقيود فاسعد الاخرين وانا اشقى ومن حولي يضحك واكون كمن قال الشاعر فيهم :

وأسعدت الكثير وانت تشقى
وأضحكت الانام وانت تبكي
فإذا اصبحت عش تحت شمس يومك
ولا تلتفت لأمسك لأنه قد خيم عليه الظلام ..
وفكر بيومك وغدك ..
وإذا امسيت عش تحت ضوء قمر ليلتك
ولا تلتفت لشمس نهارك لانها رحلت وحل محلها الظلام ..

فلقد آلامني الفراق كثيرا عند حضورة ولا اريده أن يتكرر فقد كان قاسي على فقد افقدني أعز الاصحاب فيا فراق ابتعد عني ..لانني مازلت ضعيفة ولن أقوى على فراق آآخر فلا يمكنني الالتماس لديك ولا يمكنني الاختباء منك .. فانسني يا فراق ..

->إقراء المزيد...

الاثنين، 20 يوليو، 2009

الإسراء والمعراج.. قيادة جديدة للعالم




نقلا عن مقال للدكتور يوسف القرضاوي ..
نعيش هذه الايام ذكرى الاسراء والمعراج وهي من أعظم الليالي التي مرت على الاسلام .. هذه الرحلة العظيمة التي تحددت المرور ببيت المقدس والمسجد الأقصى والصلاة بالأنبياء.. كان إيذانًا بأن القيادة قد انتقلت إلى أمة جديدة وإلى نبوة جديدة ، إلى نبوة عالمية ليست كالنبوات التي سبقت نبؤة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ..
فالاسراء هي الرحلة الارضية التي قامبها نبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام من مكة المكرمة الى القدس والمعراج رحلة من الأرض إلى السماء، من القدس إلى السموات العلا ، إلى مستوى لم يصل إليه بشر من قبل ، إلى سدرة المنتهى ، إلى حيث يعلم الله عز وجل ..
هاتان الرحلتان كانتا محطة مهمة في حياته (صلى الله عليه وسلم) وفي مسيرة دعوته في مكة، بعد أن قاسى ما قاسى وعانى ما عانى من قريش، ثم قال: لعلي أجد أرضًا أخصب من هذه الأرض عند ثقيف، عند أهل الطائف، فوجد منهم ما لا تُحمد عقباه، ردوه أسوأ رد، سلطوا عليه عبيدهم وسفهاءهم وصبيانهم يرمونه بالحجارة حتى أدموا قدميه (صلى الله عليه وسلم)، ومولاه زيد بن حارثة يدافع عنه ويحاول أن يتلقى عنه هذه الحجارة حتى شج عدة شجاج في رأسه.

لماذا الإسراء والمعراج؟

خرج عليه الصلاة والسلام دامي القدمين من الطائف ولكن الذي آلمه ليس الحجارة التي جرحت رجليه ولكن الكلام الذي جرح قلبه؛ ولهذا ناجى ربه هذه المناجاة، وبعث الله إليه ملك الجبال يقول: إن شئت أطبق عليهم الجبلين، ولكنه (صلى الله عليه وسلم) أبى ذلك، وقال: إني لأرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به شيئاً، اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون..
ثم هيأ الله تعالى لرسوله هذه الرحلة، الإسراء والمعراج، ليكون ذلك تسرية وتسلية له عما قاسى، تعويضاً عما أصابه ليعلمه الله عز وجل أنه إذا كان قد أعرض عنك أهل الأرض فقد أقبل عليك أهل السماء، إذا كان هؤلاء الناس قد صدّوك فإن الله يرحب بك وإن الأنبياء يقتدون بك، ويتخذونك إماماً لهم، كان هذا تعويضاً وتكريماً للرسول (صلى الله عليه وسلم) منه عز وجل، وتهيئة له للمرحلة القادمة، فإنه بعد سنوات قيل إنها ثلاث سنوات وقيل ثمانية عشر شهراً (لا يعلم بالضبط الوقت الذي أسري فيه برسول الله صلى الله عليه وسلم) إنما كان قبل الهجرة يقيناً، كانت الهجرة وكان الإسراء والمعراج إعداداً لما بعد الهجرة، ما بعد الهجرة حياة جهاد ونضال مسلح، سيواجه (صلى الله عليه وسلم) العرب جميعاً، سيرميه العرب عن قوس واحدة، ستقف الجبهات المتعددة ضد دعوته العالمية، الجبهة الوثنية في جزيرة العرب، والجبهة الوثنية المجوسية من عباد النار والجبهة اليهودية المحرفة لما أنزل الله والغادرة التي لا ترقب في مؤمن ذمة، والجبهة النصرانية التي حرفت الإنجيل والتي خلطت التوحيد بالوثنية، والتي تتمثل في دولة الروم البيزنطية.
كان لا بد أن يتهيأ (صلى الله عليه وسلم) لهذه المرحلة الضخمة المقبلة ومواجهة كل هذه الجبهات، بهذا العدد القليل وهذه العدة الضئيلة، فأراد الله أن يريه من آياته في الأرض وآياته في السماء.. قال الله تعالى: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا} حتى يرى آيات الله في هذا الكون وفي السماء أيضاً كما قال الله تعالى في سورة النجم التي أشار فيها إلى المعراج: {لقد رأى من آيات ربه الكبرى ما زاغ البصر وما طغى}.

أراد الله أن يريه من هذه الآيات الكبرى حتى يقوى قلبه ويصلب عوده، وتشتد إرادته في مواجهة الكفر بأنواعه وضلالاته، كما فعل الله تعالى مع موسى عليه السلام، حينما أراد أن يبعثه إلى فرعون، هذا الطاغية الجبار المتأله في الأرض الذي قال للناس أنا ربكم الأعلى، ما علمت لكم من إله غيري.

عندما أراد الله أن يبعث موسى إلى فرعون، أراه من آياته ليقوى قلبه، فلا يخاف فرعون ولا يتزلزل أمامه، حينما ناجى الله عز وجل، وقال: {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى* قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى* قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى* فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى* قَالَ خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى* وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى* لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى}، هذا هو السر، لنريك من آياتنا الكبرى، فإذا علمت أنك تركن إلى ركن ركين، وتعتصم بحصن حصين، وتتمسك بحبل متين؛ فلا تخاف عدواً هكذا فعل الله مع موسى، وهكذا فعل الله مع محمد (صلى الله عليه وسلم)، أراه من آياته في الأرض ومن آياته في السماء، الآيات الكبرى ليستعد للمرحلة القادمة..

الصلاة.. معراج

كان الإسراء والمعراج تهيئة لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكان تكريماً لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وكان تسلية لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) عما أصابه من قومه في مكة وفي الطائف، وكان كذلك لشيء مهم جديد في حياة المسلمين وله أثره في حياتهم المستقبلية، هو فرض الصلاة، فرض الله في هذه الليلة الصلاة، عادة الدول حينما يكون هناك أمر مهم تستدعي سفراءها، لا تكتفي بأن ترسل إليهم رسالة إنما تستدعيهم ليمثلوا عندها شخصياً وتتشاور معهم، وهكذا أراد الله سبحانه وتعالى أن يستدعي سفيره إلى الخلق، محمد (صلى الله عليه وسلم) ليسري به من المسجد الحرام، ثم يعرج به إلى السموات العلا إلى سدرة المنتهى، ليفرض عليه الصلاة، إيذاناً بأهمية هذه الفريضة في حياة الإنسان المسلم والمجتمع المسلم، هذه الفريضة التي تجعل المرء على موعد مع ربه أبداً، هذه الفريضة فرضت أول ما فرضت خمسين صلاة، ثم مازال النبي (صلى الله عليه وسلم) يسأل ربه التخفيف بإشارة أخيه موسى حتى خفف الله عنهم هذه الصلوات إلى خمس، وقال هي في العمل خمس وفي الأجر خمسون، فهي من بقايا تلك الليلة المباركة.

هي معراج لكل مسلم، إذا كان النبي (صلى الله عليه وسلم) قد عرج به إلى السموات العلا، فلديك يا أخي المسلم معراج روحي تستطيع أن ترقى به ما شاء الله عز وجل، بواسطة الصلاة التي يقول الله تبارك وتعالى فيها في الحديث القدسي: "قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال عبدي: الحمد لله رب العالمين قال الله تعالى حمدني عبدي، فإذا قال الرحمن الرحيم، قال تعالى أثنى علي عبدي، فإذا قال مالك يوم الدين قال الله تعالى مجّدني عبدي، فإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين، قال الله تعالى هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال اهدنا الصراط المستقيم إلى آخر الفاتحة، قال الله تعالى هذا لعبدي ولعبدي ما سأل"..

قيادة جديدة

المسلم وهو يصلي يستطيع أن يرتقي حتى يكاد يسمع هذه الكلمات من الله تبارك وتعالى، الصلاة هي معراج المسلم إلى الله تبارك وتعالى، ثم لا بد أن ننظر لماذا كان هذا الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، لماذا لم يعرج برسول الله (صلى الله عليه وسلم) مباشرة من المسجد الحرام إلى السموات العلا؟ هذا يدلنا على أن المرور بهذه المحطة القدسية، المرور ببيت المقدس، في هذه الأرض التي بارك الله فيها للعالمين، المرور بالمسجد الأقصى كان مقصوداً، والصلاة بالأنبياء الذين استقبلوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في بيت المقدس، وأنه أمهم، هذا له معناه ودلالته، أن القيادة قد انتقلت إلى أمة جديدة وإلى نبوة جديدة، إلى نبوة عالمية ليست كالنبوات السابقة التي أرسل فيها كل نبي لقومه، هذه نبوة عامة خالدة لكل الناس، رحمة للعالمين، ولجميع الأقاليم ولسائر الأزمان، فهي الرسالة الدائمة إلى يوم القيامة عموم هذه الرسالة وخلودها كان أمراً لا بد منه، وهذه الصلاة بالأنبياء تدل على هذا الأمر، والذهاب إلى المسجد الأقصى، وإلى أرض النبوات القديمة، التي كان فيها إبراهيم، وإسحاق وموسى وعيسى إيذان بانتقال القيادة.. القيادة انتقلت إلى الأمة الجديدة وإلى الرسالة العالمية الخالدة الجديدة..

مصير واحد

ثم أراد الله تبارك وتعالى أن يربط بين المسجدين، المسجد الذي ابتدأ منه الإسراء، والمسجد الذي انتهى إليه الإسراء، من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، أراد الله عز وجل لما يعلمه بعد ذلك أن يرتبط في وجدان المسلم هذان المسجدان، المسجد الحرام والمسجد الأقصى، وأراد الله أن يثبت المسجد الأقصى بقوله الذي باركنا حوله، وصف الله هذا المسجد بالبركة، وهذا قبل أن يوجد مسجد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؛ لأن المسجد النبوي لم ينشأ إلا بعد الهجرة، في المدينة فأراد الله أن يوطد هذا المعنى ويثبته في عقول الأمة وقلوبها، حتى لا يفرطوا في أحد المسجدين، من فرط في المسجد الأقصى أوشك أن يفرط في المسجد الحرام، المسجد الذي ارتبط بالإسراء والمعراج، والذي صلى إليه المسلمون مدة طويلة من الزمن، حينما فرضت الصلاة، كان المسلمون يصلون إلى بيت المقدس، كان بيت المقدس قبلتهم، ثلاث سنين في مكة وستة عشر شهراً في المدينة، صلوا إلى هذا المسجد إلى بيت المقدس، كان قبلة المسلمين الأولى، فهو القبلة الأولى، وهو أرض الإسراء والمعراج، وهو المسجد الذي لا تشد الرحال إلا إليه وإلى المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبهذا كانت القدس هي المدينة الثالثة المعظمة في الإسلام بعد مكة والمدينة.

بشارة للمسلمين

هكذا ينبغي أن يعي المسلمون أهمية القدس في تاريخهم وأهمية المسجد الأقصى في دينهم، وفي عقيدتهم وفي حياتهم، ومن أجل هذا حرص المسلمون طوال التاريخ أن يظل هذا المسجد بأيديهم.
وحينما احتل الصليبيون المسجد الأقصى، حينما جاءوا إلى فلسطين بقضهم وقضيضهم وثالوثهم وصليبهم، جاءوا من أوروبا، حروب الفرنجة أو كما يسمونها الحروب الصليبية، جاء هؤلاء وأقاموا لهم ممالك وإمارات، في فلسطين واحتلوا المسجد الأقصى، هيأ الله من أبناء الإسلام، ومن قادة المسلمين من نذروا حياتهم لتحرير هذا المسجد، وكان هؤلاء القادة من غير العرب، بدأ ذلك بعماد الدين زنكي القائد العظيم، وبابنه الشهيد نور الدين محمود، الذي يلقب بالشهيد مع أنه لم يستشهد، ولكنه عاش حياته تائقاً للشهادة في سبيل الله، وكان يشبه بالخلفاء الراشدين بعدله وزهده وحسن سياسته، وتلميذ نور الدين محمود صلاح الدين الأيوبي البطل الكردي الذي حقق الله على يديه النصر، في معركة حطّين ومعركة فتح بيت المقدس.. فتح بيت المقدس ولم يرق فيها من الدماء إلا بقدر الضرورة، بينما حينما دخلها الصليبيون غاص الناس في الدماء إلى الركب، قتلت الآلاف وعشرات الآلاف، ولكن هذا هو الإسلام.

المكان لا المبنى

إن المسجد الأقصى حينما كان الإسراء لم يكن هناك مسجد مشيد، كان هناك مكان للمسجد، كما قال تعالى {وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت} فقوله إلى المسجد الأقصى بشارة بأن المكان سيتحول إلى مسجد وهو أقصى بالنسبة إلى أهل الحجاز، ومعنى هذا أن الإسلام سيمتد وسيأخذ هذا المكان الذي تسيطر عليه الإمبراطورية الرومية، كان هذا بشارة للمسلمين أن دينهم سيظهر وأن دولتهم ستتسع، وأن ملكهم سيمتد وسيكون هناك مسجد أقصى، وقد كان..
دخل المسلمون القدس في عهد عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، أبى بطريرك القدس سيفرنيوس أن يسلم مفتاح المدينة إلا لخليفة المسلمين، أبى أن يسلمها للقادة العسكريين، قال: أريد الخليفة بنفسه، وجاء عمر في رحلة تاريخية شهيرة مثيرة وتسلم مفتاح المدينة، وكتب عهداً الذي يسمى "العهدة العمرية"، عهداً لهؤلاء أن يأمنوا على أنفسهم وأموالهم وذراريهم ومعابدهم وشعائرهم وكل ما يحرص الناس عليه، وشرط اشترطوه ألا يساكنهم فيها أحد من اليهود.

وحينما دخل المسلمون إلى القدس لم يكن فيها يهودي واحد فقد أزال الرومان من سنة 135 ميلادية الوجود اليهودي تماماً؛ ولذلك لم يأخذ المسلمون القدس من اليهود أو من الإسرائيليين إنما أخذوها من الرومان، وقبل ذلك زالت الدولة اليهودية على يد البابليين، وبعد ذلك زال الوجود اليهودي نفسه على يد الرومان وزالت الدولة اليهودية منذ أكثر من 25 قرناً، سنة 486 قبل الميلاد، والآن اليهود يقولون: نحن أصحاب القدس ولنا حق تاريخي.. فأين هذا الحق؟ نحن أصحاب هذا الحق، القدس سكنها العرب، من القديم، اليبوسيون والكنعانيون قبل الميلاد بثلاثين قرناً، ثم أخذها المسلمون من أربعة عشر قرناً، أو يزيد.. فأين حقكم؟ وأين ما تدعون؟ إنه لا حق لهؤلاء، ولكنه حق الحديد والنار، تكلم السيف فاسكت أيها القلم، منطق القوة وليس قوة المنطق، نحن نرفض هذا المنطق ونتمسك بحقنا، نتمسك بالمسجد الأقصى ولا نفرط فيه، إذا فرطنا فيه فقد فرطنا في قبلتنا الأولى، فرطنا في أرض الإسراء والمعراج، فرطنا في ثالث المسجدين المعظمين، فرطنا في ديننا ودنيانا وكرامتنا وحقوقنا ولن نفرط في ذلك أبداً، سنظل نقاوم ونجاهد..

إسرائيل تريد أن ترغمنا على الأمر الواقع، هي في كل يوم تفعل شيئاً تقيم مستوطنات وتزيل بيوتاً، تهدد الناس في القدس، تخرجهم ولا تسمح لهم بالعودة، لا تسمح لأحد أن يبني بيتاً.. هكذا كل يوم مستوطنة؛ ذلك لترغمنا أن نرضى بالأمر الواقع، وهم يقولون الآن خذوا حجارة المسجد الأقصى، سنرقمها لكم، انقلوها إلى المملكة السعودية، وابنوا ما شئتم من مسجد هناك، ومستعدون أن ندفع لكم النفقات، كأن الحجارة هي المقدسة، المكان هو الذي قدسه الله، وليس الحجارة، يمكن أن نأتي بأي حجارة إنما القدسية لهذا المكان الذي بارك الله حوله، في هذه الأرض التي بارك الله فيها للعالمين، لن نقبل أن يضيع المسجد الأقصى، لن نقبل أبداً ضياع المسجد الأقصى.

المسجد الأقصى ملك لجميع المسلمين

كل مسلم عليه واجب نحو هذا المسجد الأمر لا يتعلق بالفلسطينيين وحدهم، كل المسلمين مسؤولون عن القدس وعن المسجد الأقصى، أنا قلت لبعض الإخوة الفلسطينيين لو أنكم تقاعستم وتخاذلتم واستسلمتم وهزمتم نفسياً وسلمتم المسجد الأقصى، لوجب علينا أن نقاتلكم كما نقاتل اليهود، دفاعاً عن حرماتنا وعن مقدساتنا، وعن قدسنا وعن مسجدنا الأقصى، المسجد الأقصى ليس ملكاً للفلسطينيين حتى يقول بعض الناس هل أنتم ملكيون أكثر من الملك، هل أنتم فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين؟ نعم فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين، وقدسيون أكثر من القدسيين، وأقصويون أكثر من الأقصويين، هذا مسجدنا، هذه حرماتنا، هذه كرامة أمتنا، هذه عقيدتنا سنظل نوعي المسلمين، ونقف ضد هذا التهويد للأقصى ومقدساته.
وقد أراد الله تعالى أن يربط هذا المسجد بهذه الذكرى لنظل في كل عام كلما جاءت ذكرى الإسراء في أواخر رجب ويحتفل بها المسلمون في كل مكان ذكرتنا بهذا الأمر الجلل، هذه القضية الخطيرة، هذه القضية المقدسة..
لا يمكن أيها الإخوة أن نفرط فيها، إذا كان اليهود قد حلموا بإقامة دولة واستطاعوا أن يحققوا حلمهم، فعلينا أن نحلم نحن بأننا لا يمكن أن نفرط في مسجدنا حتى وإن رأينا الواقع المر يستسلم هذا الاستسلام، وينهزم هذا الانهزام، لا يجوز لنا أن نسير في ركابه منهزمين.
يجب أن نعتقد أن الله تبارك وتعالى معنا وأن الله ناصرنا وأنه مظهر دينه على الدين كله، وأنه ناصر الفئة المؤمنة، وكما روى الإمام أحمد والطبراني، عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: "لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من جابههم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، قالوا يا رسول الله وأين هم؟ قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس".


->إقراء المزيد...

الخميس، 16 يوليو، 2009

جمال الخالق ..

السلام عليكم ..
انتظرت طويلا ريثما تفتحت براعم الازهار في حديقتنا .. كنت اصور الصورة تلو الاخرى بعد فترة الى أن تجمعت أغلب الصور ..وهي صور لمجموع او لباقة الورود التي املكها لدي ..
ورود رائعة من صنع الخالق جل عولاه والاروع من يعرف معانيها
يقول نزار قباني : وإن سحقتم وردة فسوف يبقى العطر ..
فالتواضع والشموخ ... .. دندن لها انغامها
الورد ألقى ببعضه ..... على خطى سيرها
الحسن ساكن قلبها ...... بطبعها واصلها
في كل يوم يزيد قدرها مثل شمس نهارها
لو رسم فنان شكلها بقى حاير في سحرها
عين ترخص وعين تكرم .....بس لجل عينها
بقى الزمن ولا دار ..... هذا هو طيبها
الأشعار تمت حروفها فقط عند حضورها
بلسم حين الألم يأخذ طريقه بإختصار ....




فمهما وصفنا هذا الجمال لن نستطيع اعطاءه قدره من الوصف فجمال الوردة ليس فقط فيها بل في اوراقها وشوكها ايضا ولكل تعبيره الخاص به فهذا من صنع الخالق .. فالله جميل ويحب الجمال وما نحن الا بشر نعجر عن وصف الخالق تعالى ..








معاني الورود

احببت ان اضع بعض من معاني هذه الورود وصفاتها مع ان الوردة مهما كانت غنية بمعانيها المهم هي وردة ولها وقع خاص في النفس ..







الوردة الصفراء,,,تمثل السعادة و الغيرة في الحب ...









الوردة البيضاء,,,تمثل النقاء و الخصوصية ...ورسالتها ... "انت هدية من السماء" وأنا أؤمن بعفتك وطهارتك










الوردة البرتقالية وهي تمثل رهافة المشاعر . و تقول .."رقتك تفوق رقة الورود"..











الوردة البنفسجية وهي تمثل الحب الحزين وأتمنى لك كل السعادة والتوفيق











الوردة الزهرية وهي تمثل الرقة و الإفتـتان ...و رسالتها ..."أنا معجب بك"










الوردة الحمراء وهي تمثل الجمال و الحب ...و رسالتها..."أحبك من كل قلبي" وأنا أعد الأيام إلى أن نتقابل مرة ثانية


دلالات الورود



اما اعداد ال
ورود فلها دلالات أخرى منها:
الوردة الوحيدة : أنت كل شئ لي

الوردتان : دعنا نسافر مع بعضنا البعض

3 وردات : متى أستطيع مقابلتك مرة ثانية ؟

4 وردات : أنا شاكر لك

5وردات : سأفعل أي شئ تطلبه
6وردات : أنا أشك في كلمتك
7وردات : أنا أحبك
8 وردات : أنا مخلص لك حتى الموت
9وردات : أريد أن أكون وحدي معك
10 وردات : هل تريد الزواج بي ؟




هذه كلها معاني واجتهاد للورود مع انها لا تحتاج الى اي وصف او معني فهي بحد ذاتها وصفا لا يوصف ومعنى ليس له معنى !! فهي من صنع الخالق فلا يوصف يوصفها ولا معنى يعبر عنها او جمالها ..
أحببت ان اكتب عن الموضوع لحبي الشديد للورود ولكثرة تاملاتي فيه ورؤية جمال الخالق وصنعه فيه ...

->إقراء المزيد...
Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى