الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

عيون الأقصى .. دامعةٌ

حسبنا الله ونعم الوكيل ..
مالك يا زمان غاب فيك الشجعان
أرضيت بالذل أم لم يعد للدنيا أمال
أم أن القادة العرب غلبت عليهم المصلحة فتحولت لعصيان
جعلت الذل لنا رفيقا ونحن من نسل سيد الشجعان
محمد الطاهر الحبيب الفارس الهمام
مالكم رضيتهم بالذل عنوان
تخاذلتم ومن ورائكم شعوبا لا تتفوه خوفا من الطغيان
حسبنا الله ونعم الوكيل يامن جعلتم بتخاذلكم الظالم ينام في أمان








من وسط الجراح ومن وسط الاالام ومن بين الهدم والحفريات والركام من أخطر وافظع ما يهدد أقصانا اليوم والذي بات واضحا بان اليهود يحاولون بكل السبل والطرق هدم اي معلم من معالم بيت المقدس .


تقوم عصابات الصهيونية منذ فترة طويلة بحفريات عند المسجد الاقصى فقد بدأت الحفريات التي تنفذها القوات الاسرائيلية في المسجد الاقصى وحوله عام 1967 فكانت أولى مراحلة حيث تم هدم حائط حي المغاربة الملاصق لحائط البراق في الجهة الغربية من المسجد الاقصى حيث تم جعل باب الحارة مدخلا لليهود الى ساحة المسجد الاقصى ..
للبحث عن الهيكل المزعوم لسليمان وقداعتبرت هذه الحفريات وقتها انها تهديد ومحاولة استيلاء على مواقع دينية وأسلامية ..
وفي هذه الاثناء كانت اسرائيل صعدت من شدة اعتداءاتها على الأقصى في السنوات الاخيرة فقد انهارَ جزءٌ من طريق باب المغاربة مطلع عام 2004، وبنيَّ كنيس يهودي ومبنى لما سمي، قافلة الاجيال العبرية، اسفل المسجد الاقصى مطلع عام 2006.
ومطلع عام 2007 بدأت المؤسسة الاسرائيلية بهدم طريق باب المغاربة وغرفتين من المسجد الاقصى المبارك وفي مطلع عام 2008 كشف عن نفق جديد بطول 200 متر ملاصق للجدار الغربي للمسجد الاقصى المبارك يربط بين ساحة البراق والكنيس اليهودي في منطقة حمام العين وتبعه كشف لنفق جديد في قرية سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك طوله 600 متر يحفر تحت بيوت حي وادي حلوة في قرية سلوان ويصل الى الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الاقصى المبارك.
ووجد اخيرا نفق بطول 500 متر يمر أسفل العقارات الإسلامية وهي كلها مبان حضارية وأثرية تعود لفترات الايوبيين والمماليك والعثمانيين .. وأن كثيرا من هذه الأبنية تصدع وتشقق بسب هذه الحفريات المعلنة والتي ما زالت منها ايضا لم يعرف بعد ..
كثيرا ما نقول ماالذي نستطيع عمله أتجاه أقصانا فالكلمة لم تعد تنفع في زمن اختفى فيه الرجال وظهر مكانها تخاذل الحكام والشعوب العربية والاسلامية وضعفها هنا تعرف على موقع نصرة الاقصى ,, فهذا أقل ما يمكننا عمله أتجاه مقدساتنا الاسلامية ..
فالكثير منا متاخذل ولا تعني القضية او المقدسات له شيئا وهذا حال الكثير من الشعوب العربية فنحن لا نجيد سوى الهتافات والشعارات ووقت الجد والطلب نجد ...... الهزيمة والضعف والهوان ..
بصراحة الكلمات والاقلام تعجزاو لا تعرف ماذا تكتب فقط جفت بكثرة ما كتبت على أمل ظهور صلاح الدين من جديد ولكن أملنا موجود بالله ولا يسعنا القول سوى القدس عربية
وستقبى عربية حرة أبيه وسنحرر الاقصى من دنس اليهود وأن وعد الله حق ..



->إقراء المزيد...

16 التعليقات:

ملح الحياة 9 سبتمبر، 2009 7:35 ص  

السلام عليكم ورحمة الله.
يارا البارح الدكتور عمر خالد جاب حلقة عن الاقصى وراح لمكان في الاردن يبعد عن الاقصى بحوالي 30كيلو صراحة المشاعر كانت جياشة واحسست برعشة لم اشعر بها من قبل...
لا أعلم ماذا أقول لكن تأكدري لو أن باب الجهاد يفتح لأكون أول المجاهدين.

مجد الدين 11 سبتمبر، 2009 10:55 ص  

السلام عليكم

بوركت اختنا.
اعتقدت لسنين طويلة ان الحكام هم سبب هواننا وضعفنا بين الامم , لكن ادركت ان الحكام ليسوا سوا افراد يمكننا التغلب عليهم وان الضعف يأتي من نفوس الامة والشعوب , فهي لا ترى انها مسؤولة عن المسجد الاقصى كما اهله ولا ترى انها قادرة على التغيير , فالهزيمة النفسية والداخلية تنخر بجسمها.

لمى هلول 13 سبتمبر، 2009 9:35 م  

يارا الغالية
ماذا نقول كتعليق والالامنا اصبحت اشد من ان نتكلم يارا انا حى فى شخصك الغالى حب الصمود وحب الديار والرغبة فى مسح العدو ااسود الاسرائيلى بنقرة واحدة الى صندوق المهملات بلا رجعة ..يارا هؤلاء قوم حدثنا نهم رب العزة والجبروت والملكوت ..الالام فلسطين ماعادت شىء واحد او شيئان بل الالام متدرجة لا تتوقف مبكيات مفجعات بسالة واستشهاد هى حياة عابر السبيل ..
يارا اريد ان اكتب ويخوننى القلم
عيونى دامعة معك ايها الاقصى
الصور التى اوردتيها تبكى وكانها جريح مصروع ينتظر الضماد
لك الله يا اقصى يا جريح

تقبلى مرورى حزينا من هنا

مدزنة الحبوني 14 سبتمبر، 2009 10:39 ص  

اللهم أنصر المسلمين في كل مكان يارب العالمين ...


لا تيأسوا من الدعاء فهو سلاح قوي جدا ولكن أكثر الناس يغفلون عن قيمة الدعاء .

oilgague 14 سبتمبر، 2009 11:02 ص  

اللهم فرج امور المسلمين لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

أبوعمّــار 15 سبتمبر، 2009 2:58 ص  

اللهم عجّل بالفرج من عندك!

صور مؤلمة جداً!

عاشق الرمثا الابية 15 سبتمبر، 2009 12:10 م  

السلام عليكم اعتذر عن غياب يلأسباب خاصة قاهرة
:
منذ 42 عاماً، أي منذ سقطت مدينة القدس في قبضة الاحتلال، وهي تخضع لعملية جراحية عنصرية بهدف تغيير معالمها وطمس هويتها العربية الإسلامية وصولاً إلى تهويدها تنفيذاً لتعاليم الصهيونية والأساطير التلمودية.


وكان الاحتلال يعمل جاهداً وبشتى الوسائل لتحقيق هذا الهدف، مثل مصادرة الأراضي، وتغيير أسماء الشوارع والساحات والحارات، واقامة الوحدات السكنية الاستيطانية في قلبها وضواحيها، وانتهاك مقدساتها وهدم بعضها، والشروع في حفر الانفاق تحت المسجد الأقصى بحثاً عن الهيكل المزعوم، والاعلان عنها “عاصمة أبدية” للكيان الصهيوني، وطرد أهلها أو حرمانهم من أرضهم وأرزاقهم وبيوتهم.



كل ذلك يتم تحت انظار العالم قاطبة، وعلى مرأى ومسمع من العالمين العربي والإسلامي، من دون أي تحرك فعلي وجاد لمواجهة مخطط تهويد المدينة المقدسة الذي بلغ مراحل متقدمة.



“مدينة المدائن” عروس عروبتنا تستغيث ولا من مجيب أو معتصماه ينقذها من براثن التهويد ويعيدها حرة أبية تزهو في عين الشمس تشع أمناً وسلاماً.



كيف ننقذ القدس من التهويد الذي يخنقها، وكيف نعزز صمود أهلها في هذه المرحلة الخطرة التي تمر فيها المدينة المقدسة؟

تركي الغامدي 15 سبتمبر، 2009 12:41 م  

عليهم من الله تعالى مايستحقون ... ومايقومون به مؤشر حقيقي على نوايا القوم ومزاعمهم ... لا أريد من فريق المزايدين أو المطبلين لفريق الأرض مقابل السلام ، كل ما آمله في البقية الباقية من أمتنا الأبية ألا تتحرك متأخرة !

yara 21 سبتمبر، 2009 1:16 م  

ملح الحياة ..
نعملقد حضرتها ايضا بس لوتتوحد امتنا العربية ويفتح باب الجهادكما قلت لكنا ان شاء الله اول المجاهدين باذن الله ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:17 م  

اخي الغالي مجد الدين ..
صدقت والله علينا اولا بتحرير انفسنا من الهزيمة والخوف والنزعات والكثير من الاشياء التي تقف في وجه التوحيدوالصمود ..
دمت بود وتحياتي لك ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:20 م  

الغالية لمى ..
الكتابة لم تعد تجد لها نفعا ولا حيلة فالوضع اصعب مما هو عليه حقيقا ولا يشعر به الا الذي يعايشة ..فالكثير والكثير مازال يخبه لنا القدر اذا بقينا على هذا الحال فسنصحو في يوم من الايام ولن نجد الاقصى وقتها نقول اين كنا !!
بوركت اختي الغالية على مرورك الاغلى ..
مودتي لك ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:24 م  

الحبوني ..
اميين يارب ..
انا من متبعي مدونتك بشكل مستمرو احب الدخول اليها فالبتوفيق لك ..
اسعدني مرورك واتمنى التكرار ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:26 م  

oilgague ..
امين يارب العالمين ..
شكرا لك على مرورك الكريم تحياتي لك..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:27 م  

أخي الفاضل أبو عمار ..
وماخفي كان أعظم ..
تحياتي لك وبالتوفيق لك ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:30 م  

اخي الفاضل فراس ..
الحمد لله على السلامة واتمنى ان تكون بخير الان ..
أصبحت قضية فلسطين كأي قضية تناقش كالامور العادية بين الحكام ..
الفرج قريب باذن الله ..
تحياتي لك ..

yara 21 سبتمبر، 2009 1:31 م  

اخي الفاضل تركي ..
نتمنى ذلكقبل فوات الاوان وندعو بالخلاص للجميع ..
تحياتي لك وتقديري ..

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى