الأحد، 4 أكتوبر، 2009

زهرة أم محمود ..




خرجت المرأة مسرعة من المحل متجهة نحو سيارتها .. بعد ما ايقنت انها قد نسيت الوقت واصبح وقت الغداء على مقربه من موعده .. استوقفتها إمرأة ونظرت الى عينيها وقالت لها ..هناك بشارة في وجهك .
فايقنت المرأة انها بصارة ..والبصارة هي المرأة التي توهم الشخص الاخر بمعرفة الغيب والله أعلم .

فمدت يدها المرأة الى حقيبتها واعطتها ماتيسر من المال ..ولكن الامر لم يقف عند هذا الحد !! فأسترسلت المرأة بالكلام بسرعة عجيبة تجعل المتلقي يقف للاستماع اليها ..

وبدأت بالكلام فإذا بها تقول

هناك بشارة قادمة ليك .. وعندك حظ مع الغرباء ولكن الاهل لا حظ لك معهم , هناك اسمان احمد وفاطمة في الطريق محبوبة من الجميع ولك قلب ابيض , هناك بيت كبير الناس تدخله وتخرج منه تتكلم عليه , صديقة لك تخونك ولكنها لا تخون الصداقة بل تخون الخبزوالملح الذي بينكم .. واكملت الكلام والمراة تقف مدهوشة امامها من الكلام , بعدها تدخل البصارة يدها في جيبها لتحرج قطعة من حبل صغير لا يتجاوزطوله 10 سم وقالت لها امسكي بطرفه .. واخذت تقول وتقرا وتسبح وربطته عقدتين واخبرتها بان تغلق يدها على الحبل وتقرا سورة الفلق ..ففقلعت كما أمرت وبعدها فتحت يدها فاذا بالحبل قدحلت عقداته !!

هناهللت المرأة وقالت اول إمرأة تحل عقدتها معي من 10 د امرأة لم تحل عقدتها واعطتني الجوال وتريد ان تحل هذا الامر وهو ليس بيدي بل بيد الله ..

ضحكت المرأة وقالت لها ..يا أمراة اتقي الله فانا اعلم انك على قدرمن النصب والاحتيال تستطعين به اخذ عقول النساء البسيطات فردت قائلة :
لا تعطيني المال ولا اريد منك شيء , بيني وبينك الله وأنا لا اعرفك ولا تعرفيني والله وضعني في طريقك فاذهبي في طريقك سالمة والله معك ..
مع هذا اخرجت المرأة مبلغ من المال ومدته لها وقالت لها برغم علمي انك نصابة الا ان لدي رغبة لتاخذي هذا المبلغ مني ومن عائلتي .. فاجابتها ..

لا اريد منك شيئا سوى أمانة أأتمنك بها ..
عليك بشراء مصحف كريم وضعه في الجامع باسم اختك في الله زهرة أم محمود ..
وقالت لها ارجعي الى بيتك في رعاية الله واطلقي البخور في البيت واقرأي القرأن ..
فانطلقت المرأة بسيارتها الى البيت وهي تفكر بهذه المرأة وكلامها وتركت الامر لله ..

->إقراء المزيد...

11 التعليقات:

تركي الغامدي 4 أكتوبر، 2009 10:40 م  

وقع لي الأمر نفسه وبمحض الصدفة ، وعلى قدر ما أخبرت به من تلك الغيبيات إلا أنني فوضت الأمر لله تعالى من قبل ومن بعد ، وهي وإن كانت استغلال للملكات والمواهب ، وسوق رائجة تشرع لها القنوات الفاضئية أبوابها ونوافذها فمن تفسير الأحلام إلى التنبوء بحوادث العام ، تظل كالسحر لا يقع إلا بأمر الله تعالى ، والله أعلم .
طرح موفق ، وعلى البال سؤال : ماذا سيكون وضع المرأة في حال حدوث ما أخبرتها به زهرة أم محمود ؟!!

مجد الدين 5 أكتوبر، 2009 5:59 ص  

السلام عليكم

قصيرة , مشوقة , مخيفة ...
احببت طريقة الطرح للقصة وطبعا ما وراء القصة من قضية مهمة تجتاح مجتمعاتنا , بالرغم من عدم تلقي تلك المرأة للمال فان ذلك يبقى من اساليب الدجل والتنجيم والكذب...
فعلا نريد معرفة ماذا سيحدث لاحقا :)

رائع ...

mony 5 أكتوبر، 2009 12:00 م  

مدونتك رائعة وهادفة
واتمنى التواصل

ملح الحياة 5 أكتوبر، 2009 4:12 م  

يا الله ما اجمل هذه المدونة.
الله يجعلها عامرة بحس صاحبتها.
اما بخصوص الخالة زهرة صراحة ما حب البصارات ولا اثق في كلامهم وصادفني نفس الموقف انا ما اثارني اكثر انها نادتني باسمي واعطتني تفاصيل عن حياتي.فكرت وقتها انها تسخر الجن وتشرك بالله والعياد بالله.
حتى لو كان كلامها صح البصارة زهرة ام محمود في تفسير ديني لذلك وأنا رح ابحت وارجع احط نتيجة البحث.
دمتي بسلام يا اجمل اخت وهبتني الحياة.

لمى هلول 6 أكتوبر، 2009 11:52 ص  

الغالية يارا
الف حمد لله على سلامتك
تصدقى انى فقدتك بجد
بقيت اتلفت هنا وهناك
لا تغيبى
والعافية قدامك يارب
بمشيئة الحى القيوم
قصة جميلة
النص فيه الف الف علامة استفهام
الف صاروخ ليحكم الايمان
مليون توجس بالقاء الشك فى القلوب
والعقول معا
بلايين الشهب الحارقة لليقين وراحة البال
الف مضاعفة من الدروب المظلمة المليئة بالشك
مهما اكتل فلن استطيع ان اعبر عن تلك القصة وما يصاحبها من تبعات
ولكن هى شعرة الايمان فلنتمسك بها
وصدق العلى القدير سننجو باذن الله

تقبلى مرورى
لا تغيبى عن مدونتك فنفقد الظل وسط الهجير

تركي الغامدي 12 أكتوبر، 2009 9:49 م  

عندما يطول غياب من نرقب نتاج أفكارهم لاتتقاطر أفكارنا كالعادة راجياً أن تكون في صحة وعافية .

ملح الحياة 13 أكتوبر، 2009 4:52 م  

يارا اشتقت اليك كثيرا.افتقدتك.
وقلبي مشغول عليك.
اتمنى انك على احسن حال.
كل يوم انتظرك على المسنجر.
اتمنى ان تكون على احسن حال.
اختك الصغيرة.

أفنان الكمال 19 أكتوبر، 2009 12:06 ص  

السلام عليكم

لا ادري ماذا اقول بشأن الموضوع ، فانا لا اسمع ولا ارى بمثل هذا الا في النت :)
.. إشتقنا لكِ كثيرا عزيزتي .. لك وحشة خاصة ^^

واحد من العمال 21 أكتوبر، 2009 2:36 ص  

كذب المنجمون ولو صدقوا

مدونتك جميله
وتستحق الزياره

تحياتى

Woman space 22 أكتوبر، 2009 2:08 م  

مساء الخير اختي الغاليه يارا
كيفك وكيف الصبايا ورجل المستقبل ( ابنك )اتمنى تكونوا بصحه وعافية
اشتقت لك ولمدونتك الرائعة بعد غياب طويل تعذبت فيه لغيابي عن النت

بالنسبة لموضوعك لا أزيد عن كذب المنجمون ولو صدقوا

دمتي عزيزة و غالية

ليث 25 أكتوبر، 2009 4:30 ص  

سأزيد على كذب المنجمون ولو صدقوا ...

القرءان كتاب الله .. الحرف موجود فيه لسبب

ويجب علينا ان نعلم لماذا وجدت" ولو صدقوا"

بمعنى انهم سيصدقوا.. كيف ؟

طبعاً التنجيم يعتبر (كما يقولون)علم ولكن كل علم مبني على اسسس ومبادئ ثابتة العلماء يحاججون فيها من يتبنى وجهة نظر "علم التنجيم" وللآن لا توجد هذه الاسس بين العلوم المعروفة ...ولهذا ننقد من يقول انه علم ...

ربما انا من الاشخاص القليليين بالعالم الذي يهتم بعلم نفس الخوارق
او " الباراسيكولوجيا" ولي قراءات فيها .. هناك خوارق بالعالم نعم ..
وربما المعجزات التي ايد الله بها رسله هي من اقوى الدلائل على هذا ..وما زلنا لليوم نسمع بخوارق تحدث بمختلف اماكن العالم ...
كمسلمين لم اسمع بخوارق تزيد عن قضية الدراويش ... وقدرة أجسامهم على شفاء الجراح بسرعة هائل .. جراح عميقة تحتاج لاشهر طويلة حتى تندمل
ويتم علاجها بدون ادوية وبدون تدخل خارجي باقل من اسبوع او حتى ايام وهناك ساعات!

كما هو في الصين ومقاومة البرد والحر الشديديين عند الكهنة .. والهند وكثير من البقاع !

الباراسيكولوجيا درست هذه الامور ودرست السحر ...والجن ..وعالم الارواح ..
طبعاً لا اقول انني أؤمن بكل ما في الباراسيكولوجي لانه علم غربي بدرجة الامتياز كما كافة العلوم الحديثة !

بصراحة لم ادرس تفسير الآية "كذب المنجمون.."ولكن بالتاكيد المعنى واضح .. ولكني أعتقد برايي الشخصي الذي يحتمل الخطأ ان الكذب هنا ضمني في مصدر المعلومات ونحن نعلم ان العلم عند الله فامور الغيب ...ولا اعرف آلية التفسير عبر مواقع النجوم والكواكب...

اما الطالع في الفنجان او اليد، فربما يكون الامر متعلق بالافكار والطاقة الحيوية التي يجب ان نعطيها حقها العلمي والذي يفتح افاق جديدة لتفسير هذه الظواهر الخارقة وتحليلها..

تبقى القاعدة الربانية الواضحة الصريحة التي تقر بكذبهم واضحة...
ويبقى العتب على الجهل الذي يدفع البعض للإيمان بأي نوع من انواع التنجيم !

ولا اتكلم عن جميع الظواهر الخارقة !

يارا موضوعك جميل " كعادتك " ومجتمعنا جاهل ...وهو ليس الوحيد ..

كمثال جون كينيدي رئيس امريكا .. كان واضع بالبيت الابيض بصارة! متل ما حكيتي بموضوعك ... وكان يستشيرها بكل صغيرة وكبيرة ولا يخطو خطوة بدون موافقتها !

هذا دليل على جهل كبير مع انه رئيس عظيم لبلده!

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى