الأربعاء، 13 مايو، 2009

قصيدة ستي أم عطا - بالدارجة - للشاعر د. تميم البرغوثي

هذه القصائد من اكثر القصائد التي تعجبني للشاعر القدير تميم البرغوثي وهو يصف الحال الفلسطيني بايام ستي ام عطا وما زال عليه هذا الحال اتمنى ان تنالم اعجابكم كما نالت اعجابي ..



طمنوا ستي ام عطا
طمنوا ستي ام عطا بإنه القضـية من زمان المندوب وهي زي ماهية
لسـة بنفاصل القنـاصل علـيها زي ما بتفـاصلي مع الغجرية
لكـن اطمـني
وصـلنا معاهم بين ستة وستة ونص في الميـة
بطلـع لهم يا ستي حيـفا ويـافا ولناخرفيش وسيسـعة بـرية
ولنا دولة يحرسـها طير السـنونو يا ام عطا
ولبسوه رتب عسكرية والسنونـو إله نمو اقتصـادي والسنونـو إلـه خطط أمنـية والسنونـو عمينبذ العنف
ويعلن إلتزامـه الكـامل بالاتفــاقية ولنا برضه يا سـتي سجـادة حمراة السنونـو يأدي عليها التحـية
والنـا قمة يدعـو إليها السنـونو يعقدوها في الجامـعة العربيـة
حيـوا برج الحمام وحيوا حمامه من ملوك المحبـةوالأخــوية
يا حمـام البـروج ويا مواليـنا
يا دوا الجـرح ويا شـفا البردية
ياشـداد الخطـر على أعـادينا وحبكو إلنا حب قيـس للعامرية
راح أقول اللي قالوا طوقان قبلي أخو فدوى وبن الأصول الزكية
في يـدينـا بقيـة من بـلادٍ فاستريحوا كيلا تضيــع البقية

->إقراء المزيد...

8 التعليقات:

الـداعـي 14 مايو، 2009 4:23 م  

اشكرك اختي الغاليه
ولكن ممكن كود او طريقة وضع الفيديو بالمدونة حيث اطلعت على شرحك بااحد المواقع ولكن للاسف لم يكن واضح
اشكرك مرة اخرى واسف على الخروج عن الموضوع

الـداعـي 14 مايو، 2009 4:23 م  

اشكرك اختي الغاليه
ولكن ممكن كود او طريقة وضع الفيديو بالمدونة حيث اطلعت على شرحك بااحد المواقع ولكن للاسف لم يكن واضح
اشكرك مرة اخرى واسف على الخروج عن الموضوع

سامر محمد عرموش 14 مايو، 2009 4:55 م  

بسم الله الرحمن الرحيم
ذوق رفيع من امراة كلها مشاعر وطنية
وهو شاعر اكثر من رائع
اشكرك
تحياتي

عاشق الرمثا الابية 15 مايو، 2009 10:10 ص  

الف شكر على الموضوع الجميل من اخت اروع

yara 15 مايو، 2009 4:40 م  

شكرا لك اخي الداعي على مرورك الكريم ..
على يمين الصفحة تجد الرابط والكود للمدونة ما عليك سوى نسخة ووضعه في المدونة وكانك تضع موضوع جديد
وبامكانك التغير في الحجم واللون كما تشاء
بالتوفيق لك ..

yara 15 مايو، 2009 4:41 م  

سامر محمد عرموش
اخيرا تكرمت وتنازلت ووضعت ردك عندي ..
اسعدني جدا ردك ووضع حروفك في مدونتي ..
بالتوفيق لك ايضا ..

yara 15 مايو، 2009 4:41 م  

الشكر لك اخي فراس على مرورك الطيب
تحياتي لك ..

خالد ابراهيم 11 أبريل، 2011 10:27 ص  

الأديبة العزيزة يارا
الشخصية الفلسطنية تحلت دائماً بروح الشجاعة والنفس العزيزة لذلك فالمقاومة كانت بالنفس والمال والكلمة
كلمة حق الشخصية الحقيقة للشعب الفلسطينى تستحق الدراسة فتحية إلى كل أم صنعت هؤلاء الرجال وتحية لكل فتاة وامرأة فلسطينية تقاوم جنبا إلى جنب
تحية إعجاب دائم بشخصية الأخت الرائعة يارا
خالد ابراهيم

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى