الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

تعب الأنتظار ..





كثيرا هي امور الحياة التي ننتظرها ونتوق اليها ..فالأشياء تأخذ قيمتها من أنتظارنا لها ,,فلا لطعم أي شيء من دون الانتظار لها ..

ولا تحلو لنا الكثير من الاشياء وخاصة الاحلام من دون أنتظارنا لها لتحقيقها ..

فهناك من يشتاق وينتظر تحقيق حلمه وهناك من ينتظر نتائجة الدراسة وهناك من ينتظر محبوبة وهناك.. وهناك ...



فوقت الانتظار وقت قاتل وملل ومرهق يبعث على النفس التعب والارهاق لكن بدون الإنتظار لن نحس بمذاق الوصول إلى مانصبوا إليه

ففي كتاب The Kite Runner ( كتاب الافغاني ) كان في مقطع يقول أن كل شئ قدر له وقت .. فلن تنعم بطعم الفاكهه إذا قطفتها قبل وقتها .. فلا بد لنا أن نعطي " فاكهة حياتنا " أوقاتها لكي تنضج ..

فالانتظار .. جعل حياة بشر كثر .. حياة برزخية .. يصبحون على الدود وينامون في الليل بين اللحود !ينتظرون الموت في كل أشكاله .. إن لم تكن حرباً دامية .. فسيارة طاحنة ..وإن لم يكن مرضاً عضالاً .. فموتاً مفاجأً !! انتظارهم للموت .. أحال حياتهم لسواد .. ونسوا أن يعمروا دنياهم .. فخربوا دنياهم وأخراهم !!

فنتائج الانتظار ليست مشروطة بان تكون دوما نتائج مفرحة او محزنة او ما نتمنى فالذي أعرفه أن نصيب الذين لا ينتظرون من السعادة أكثر من هؤلاء الذين يفضلون الانتظار وبالتأكيد اختيار عدم الانتظار يتطلب مجازفة وشجاعة بنفس الوقت.

فهذا العالم الانتظاري ليس له نهاية وما أصعب الدخول في دوامته وخاصا عندما يكون ممزوجا ببعض الاحلام التي ننتظر تحقيقها ..

فالوقت هو الخصم الوحيد في عالم الانتظار والذي يمر ببطء شديد ولا تستطعون التحكم به فانتم مجبرون عليه ..


وبالرغم هذا الشقاء والعناء سنبقى منتظرين رغم مرور الفصول علينا من بردها وحرها .. ورغم اعتراضنا له فلا سبيل الا الانتظار ..
فأصعب شيء في الدنيا عندما ننتظر تحقيق حلم ما نصبو اليه او ننتظر خبر مفرح او لقاء عزيز علينا ولكن مااحلى طعم الانتظار عندما تكون النهاية مفرحة ..

->إقراء المزيد...

23 التعليقات:

nOmO 7 يوليو، 2009 8:16 ص  



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يــآه مآ أصعب الانتظآر ..

رآئع مآ خطت يدآكِ حبيبتي اكليل الندى

رآق لي كثيرا ..


دمتِ بأفضل حآل ^^

جنون الكويت 7 يوليو، 2009 1:24 م  

حقا الانتظار يشعرنا بقيمة الشيء ......كلمات جميله جدا......والمدونه رائعه وتصميمها جميل

yara 7 يوليو، 2009 3:28 م  

نومو حبيبتي اهلا بك ..
اسعدني مرورك فالانتظار صراحة قاتل وكما قال احدهم فهو حارق للاعصاب ..
دمت بود اختي العزيزة ..

yara 7 يوليو، 2009 3:43 م  

جنون الكويت ..
اهلا بك عزيزتي في مدونتي اسعدني مرورك الطيب ..
شكرا لك على الاطراء جميلتي ..
دمت بود ..

laith9000 8 يوليو، 2009 9:29 ص  

فعلاً امر الان بتجربة انتظار اختبارات التوجيهي ....

يمر الشخص بعدة مراحل..تجاهل الموضوع ..التوتر .. القلق الشديد.. الاحباط ...الجمود والتبلد ...

وصلت آخرها بسلام .. والان اقوللكم ما تفرق معي حتى لو كانت علاماتي كلهم "صفر" :)

فترة الانتظار فترة سيئة ولا انكرها اكيد ...وتعرفنا قيمة الشي المنتظر ..

وشخصياً ازداد احتقاري للتوجيهي بشكل شخصي بهذه الفترة :)

تحياتي يارا ..دائماً الكلام على الوجع

ملح الحياة 8 يوليو، 2009 4:23 م  

يارا يا اخيتي الحبيبة ما اصعب الانتظار...
انا كل شي في الحياة ممكن استصيغه الا الانتظار بصراحة ما استحمل...اتمنى اناااام ما اقوم غير والشي الي اتمنى حدوته تحقق وصار.
تصوري يا يارا يطول الانتظار وبعدهاما يكون غير المر والالم ...
رغم اني متفائلة واحب الحياة بس الانتظار يشعرني بالربكة والخوف من المجهول..
ننتظر حبيب يرجع ممكن ما يرجع...هنا بجد انخلع قلبي من صدري...
لكن على العموم يا اختي نتمنى انتظارنا تكون نهايته سعيدة.

عاشق الرمثا الابية 9 يوليو، 2009 9:36 ص  

السلام عليكم
فعلا مووضع جميل
للنتظار جانبين سلبي وايجابي :
الجانب السلبي :
يشعر الفرد بضيق وبتلف الاعصاب وبالاخص كوني كطالب اصاب بهذا الشعور عند نتائج الامتحانات
الايجابي :
يشعر الفرد بطعم العمل اللي قام به اذا كان بعد جهد وله ثمار من هذا العهمل

سامر محمد عرموش 10 يوليو، 2009 6:15 ص  

بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع شيق ومهم تشكري عليه محبوبتي
الانتضار سيف ذو حدين يكون صعب وممل وتأثيره سلبي على الشخص خصوصا ان لا يصل المنتضر او ياتي ليس كما كنا نحب ان يأتي ولكن الحد الاخر هو ان يصل المنتضر وكمانحب او اكثر ننسى الملل والاوقات الصعبة التي كنا ننتضر فيها وتنقلب الامور الى حب وسعادة ونعرف قيمة الموضوع الذي ننتضره ونشعر بالنشوة والفرح
انا وانت ننتضر كثير من الاممور وكم نكون سعداء لو تحققت وكم سنكون لا قدر الله حزانا لو لم تتحقق
بوركتي من زوجة صالحة
لكي تحياتي ومحبتي

yara 11 يوليو، 2009 5:54 م  

ليث ..اصعب الانتظارات هي النتائج للامتحانات اكيد .. فهي حرق اكيد للاعصاب ولا اروع ..
ان شاء الله يكون انتظارك مكلل بالنجاح ..
موفق يارب ..

yara 11 يوليو، 2009 5:57 م  

ملح الحياة ..
عزيزتي خليكي دائما متفائلة وتاكدي ان الامور السيئة هي ابتلاء من رب العالمين لامتحان العبد وهي اجر وثواب اكيد ..
فكما قلت اصعب شيء تكليل الانتظار بالفشل وما اصعبه ولكن لندعوا ان يكون انتظارنا دايما مفرح ان شاء الله ..
اسعدني مرورك وردك دمت بكل حب ومودة ..

yara 11 يوليو، 2009 6:00 م  

فراس اكيد لها جانبين السبلبي والايجابي ..ولكن فلتفاءل بايجابي دوما ..
شكرا لمروررك ..دمت بود وكما تحب ..

yara 11 يوليو، 2009 6:09 م  

عزيزي سامر ,,
ان شاء الله تتحقق امانينا ونكلل انتظارنا بتحقيق هذه الاماني المنتظرة وندعو بالتوفيق والثبات من عند الله ..
اسعدني مرورك يا غالي واتمنى التكرار ..
محبتي لك ..

Rashad 11 يوليو، 2009 6:35 م  

لعل ما يحير البعض من البشر في سراديب (الانتظار) أنه عصب يعتمد على مخ (الصبر) ودرجة الاحتمال ..

وكل إنسان لدية صبر حتى وإن كان مؤمناً بأن صبره قليل أو لا صبر له بدليل أنه ينتظر .. ينتظر مجيء من يحب .. ينتظر إجابة سماعة الهاتف .. ينتظر وقت قرعة للباب ..

وصحيح أيتها الآنسة العجيبة ..

الأشياء تأخذ قيمتها من أنتظارنا لها .. لكن ليس كل البشر ينتظرون تحقيق احلامهم او لقاء أحبائهم ..
فميزة الانتظار أنك تقف دون حِراك أو عمل منتظراً الشيء ..
وهذا يخالف الأحلام التي تحتاج إلى الكدّ والعمل بجهد وتعب لتحقيقها وفي هذه الحالة لا يكون انتظاراً بل يكون سعياً ..

============================

Rashad 11 يوليو، 2009 6:37 م  

فوقت الانتظار وقت قاتل وملل ومرهق يبعث على النفس التعب والارهاق لكن بدون الإنتظار لن نحس بمذاق الوصول إلى مانصبوا إليه >>

صحيح أنه وقت قاتل وملل ومرهق ، لكن لابد أن نربط قناعاتنا بلحظات من التوقعات المتفائلة بعيداً عن السلبية والسأم ..

وفي كِلا الحالتين .. فالتوقعات المتشائمة تعطي نتائج سيئة, والتوقعات المتفائلة تعطي نتائج سيئة أيضا :)

Rashad 11 يوليو، 2009 6:42 م  

وبالمناسبة يا يارا ..

إن الانتظار شيء لا بد من القيام به كل يوم وبشكل متكرر .. بدليل أن هناك قانون من تجارب الحياة يقول :

(عندما تصل لمحطة القطار متأخرا فسوف يسير القطار بالموعد تماما, أما اذا وصلت مبكرا فسوف يتأخر القطار..)

عندما تصل لمحطة القطار متأخرا فسوف يسير القطار بالموعد تماما,>>> والسبب أنك لم تنتظر هذا القطار .. فإذا لا تستحق الركوب عليه ..
==========

أما اذا وصلت مبكرا فسوف يتأخر القطار. >>> لانه يعلمك معنى الحاجة إليه عبر الانتظار ..

وبالمناسبة لمن لا يحبون الانتظار فأنصحهم بركوب التاكسي .. فهو أفضل من القطار .. !!!!!!
أو العمل بنصيحة المثل الأوروبي (إذا أكلت ضفدعا حيا في بداية اليوم فلن يحصل لك أمر أسوأ بقية اليوم)

تحياتي لعقلك الميكانيكي !!!

yara 17 يوليو، 2009 5:25 م  

رشاد ..
المهم للانتظار اتفقنا انه متعب ومرهق للنفس ولا ننسى انه يبعث اليأس الى النفس أحيانا لطول المدة احيانا .. ولكن نتمى ان تكون النتائج مفرحة وتكون كمكافأة لنا على انتظارنا ..
ملاحظة .. اذا كان مقدر للانسان ان يصل متاخرا فلا نفع من ركوبه القطار او التاكسي ..
اسعدني مرورك ..

أبوعمّــار 18 يوليو، 2009 11:07 ص  

أغلب العظماء والناجحين لم يصلوا إلى أهدافهم إلا بعد طول انتظار ..

رغم مايحمله الإنتظار من قلق وترقب إلا أن نتائجه أقرب للنجاح ..

لكن لا ننسنا أن الإنتظار لا يعني التأخير!
فشتـان بين الأثنين!!

جزيتم الجنّـــة

yara 18 يوليو، 2009 4:34 م  

ابو عمار ..اخي الفاضل ..

الانتظار نتائجة اقرب للنجاح .. احيانا نعم واحيانا لا فكثير من الامور التي انتظرناها وبائت بالفشل وكم تألمنا عندها وبكينا احيانا ولكن لا يسعنا سوى الرجوع والانتظار مرة اخرى ..
اسعدني مرورك واسعدتني حروفك العطرة ..
دمت كما تحب ..

Woman space 19 يوليو، 2009 5:03 ص  

موضوع رائع وقرأتي له في وقته
فانا اليوم اعاني من انتظار مقلقني جدا وبما انك اختي يايارا سوف اخبرك ..
تم نقلنا الى العاصمه ( الرياض) بسبب عمل زوجي وانا الآن في قلق شديد بسب البحث عن شقه تناسبنا ومدرسه لولدي الغالي والتعامل مع ناس اعرفهم بحذر وحرص وصبر وتروي وطولت وهذا هو سبب انشغالي في الفتره السابقه وقد انشغل في الفتره المقبله.......
فاليوم اعاني من قلق وحيره وتفكير وكل المشاعر المختلطه والأنتظار معاً
فأنا اعتقد ان الأنتظار لوحده مقلق ونفكر في كذا احتمال للموضوع او للموقف المنتظر ولكن اذا كان هناك انتظار وهم وخوف من المستقبل وترقب اشياء كثيره معاً هنا يكون الضغط النفسي والتوتر و الهم واختلاف الفكره والرأي يؤثر كثيرا على المنتظر ومحاولت تجاوز هذه الفتره باسرع وقت ممكن وبأفضل النتائج
اما اروع واجمل والذ انوع الأنتظار هو أنتظار الحبيب او الأهل أو صديق قريب للقلب او سفر وهذا في نظري

اختي يارا دعواتك لي في السر فأنا احتاج في هذه الفتره لدعوه صادقه بان يفرج همي وان ينولني ربي مرادي ويعطيني على قد نيتي

قد اكون اطلت او خرجت قليلا عن الموضوع ولكن كالعاده الموضوع جا في وقته والحروف خرجت دون توقف من القلب

أعجبتني مقولة (فلن تنعم بطعم الفاكهه إذا قطفتها قبل وقتها .. فلا بد لنا أن نعطي " فاكهة حياتنا " أوقاتها لكي تنضج ..

دمتي بودأختي

yara 19 يوليو، 2009 6:08 م  

أختي الغالية فضاء ..
اسعدني ردك كثيرا ولو قلت لك اني اكثر واحدة اعرف شعورك هذا .. نحن ابناء الغربة من نعرف هذا الشعور.. شعور الانتقال وعدم الاستقرار والامان نجربه كثيرا ونحلم بالاستقرار وان شاء الله سيتحقق حلمي قريبا واستقر .. كنت سابعث والله لك ايميل لاسال عليك لانني لاحظت اختفائك .. والحمد لله انك بخير هذا اهم شيء وان شاء الله كله يتعوض باذنه وتنعمين براحة البال والاستقرار فهذه ضريبة الغربة ولا بد من دفعها .. سادعو لك اختي الغالية ان شاء الله بان تنولي ما تسعين لاجله وان يرضيك بعطائه ان شاء الله ..
اسعدتني كثيرا فضفضتك والله واطلب من الرب ملاقاتك عند عودتي للارض الحبيبة السعودية ان شاء الله ..

Woman space 20 يوليو، 2009 2:32 م  

اختي يارا ممكن سؤال لا تعتبريه تدخل بالخصوصيه ولا لقافه ولكن هل أنت كنت بالسعودية فعلا ^_^ ؟؟؟؟؟؟
واذا لك رجعه للسعودية فتأكدي انني في انتظارك خصوصاً اذا كنت ستستقرين بالرياض لأني بالرياض وراح اسعى للتعرف عليك عن قرب وتأكدي أنك بين اهلك وناسك وأي خدمه تأكدي أنني حاضره

أختك^_^

yara 20 يوليو، 2009 4:21 م  

أهلا بالغالية ..
نعم كنت هناك .. وذهبت ايضا لاداء بعد اكرام رب العالمين لي لاداء العمرة والحج والحمد لله .. فقد ادعي لي بالعودة ان شاء الله وتاكدي انك اول من اواصلهم هناك عند زيارتي مرة اخرى ..
دمت بود يا غالية ..

Woman space 21 يوليو، 2009 3:44 م  

اسعدتني اختي يارا
واهلا بك في بلدك الثاني واذا ماشالتكم الأرض تشيلكم عيوننا
فيه احسن واروع واذوق من اهل فلسطين
دعواتي لكم من القلب بالعودة واللقاء بكم باذن الله

دمتي اخت

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى