الاثنين، 17 أغسطس، 2009

هبة الله علينا ..





الاولاد هم زينة الحياة .. وهم امانة في أعناقنا وهبنا الله أياها ليرى كيف نحس التصرف مع هذه الامانة القيمة فالاهتمام بهم وتوفير وسائل الرعاية للعناية بهم ماهي الا الخطوة الاولى على طريق السلامة في نشأتهم وبناء مستقبل زاهر ولذلك علينا تحقيق السعادة لهم في الدنيا والاخرة ..
فما زلنا للان نسمع عن جرائم مرتكبوها أطفال او ان اطفال ربوا في الشوارع ونحكم عليهم باشد العقوبات ولا نفكر بتلك الظروف التي دفعتهم لفعل تلك الاعمال فهم ضحية لتلك الظروف التي دفعت بهم الى ذلك العمل فهناك نجد التفكك الاسري نتيجة تطلق والد الطفل او المعاملة السئية والتي تؤدي الى هكذا أعمال .. فنجد الحقد والكراهية اتجاه والدية لذلك يهرب بطريقة او باخرى ..
فنحن هنا نسيء الى هذا الطفل عندما نحاكمه اشد محاكمة وننسى السبب الرئيسي والاهم هم محاكمة الاب والام فأين دورهم في التربية فبهذا العمل حرموا أطفالهم من البراءة والحب داخل أولادهم ..





فالوالدين نموذج حي أمام أبناءهم فنتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث... ومنهم ولد صالح يدعو له... فليكن هدفنا أن يكون أولادنا صالحين واذكروا معي قول النبي صلى الله عليه وسلم:"وجعلت قرة عيني في الصلاة" فهنا يبين لنا أن "رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة" وأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله .
فلقد علمنا أهمية الصلاة لذلك علينا تعويد أبناءنا على الصلاة والتعود على العادات الحميدة لان مرحلة الطفولة هي مرحلة اعداد للوصول لمرحلة البلوغ عندها نجد ان كل شيء سهل بالنسبة له ..

قال رسول الله :" مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع "

فالمفاسد في وقتنا الحالي اصبحت منتشرة بكثرة وكانها شيء طبيعي في مجتمعاتنا فلم نعد نجد او نلاحظ من يحارب ظاهرة سيئة اذا ظهرت او غيرها بل بالعكس نجد من يتمشى معها سواء من الاعلام والتي كثرت فيه القنوات الاباحية او غيرها من برامج الاطفال التي تبث فيهم سوء الخلق والعادات السيئة غير الكلام الخارج عن المالوف او لنقل بمصطلحات جديدة !!
لذلك علينا الحرص دائما على ما يشاهده الطفل فالبنسبة لي الامر مفروغ منه وحتى مراقب فهناك الكثير من قنواتنا العربية التي تفخر بها وتجعلها محطة لاولادك في وقت فراغهم وانت مطمئن أما الباقي فغير موجود نهائيا ..


بصراحة الكلام يطول في التربية والطفل ولكن لا اريد أن يطول الموضوع لكيلا يشعر الزائر بتعب القراءة فاولادنا من يتوقف عليهم مستقبل مجتمعنا ولذلك وجب علينا ويتحتم ان نحافظ عليهم في سبيل أنشاء جيل صالح ومخلص لمجتمعه ووطنه ..

فأولادنا أمانة في أعناقنا فلنحافظ عليها لكي لا نحاسب عليها يوم القيامة لسؤ اهتمامنا بها امام رب العالمين .. تربية الأولاد على الخير من حمد الله وإبعاد الشر عنهم من شكر الله .. فأن أحسنا توجيهم فزنا وفازت أمتنا وأن أهملناهم فقد خسرنا خسرانا مبينا ..


->إقراء المزيد...

12 التعليقات:

فؤاد سندي 17 أغسطس، 2009 9:47 م  

كلام صائب وواعي
والتربية في الحقيقة ليس أمر سهل
بل هو من أثقل المسؤوليات
فابسبب التربية قد يكون المجتمع مجتمع حضاري او خلاف ذلك



تحياتي

الياس 18 أغسطس، 2009 2:02 م  

كلام ممتاز و راقي
و التربية شىء صعب و مسؤولية كبيرة

تحياتي لك

Woman space 18 أغسطس، 2009 2:09 م  

أولاً ربي يخلي الحلوين يارب
أعجبني الثوب على الصغير الله يحفظه ضحكته ترد الروح*_^
الأبناء زينة الحياة الدنيا ولكن تربيتهم صعبه جداً خصوصا في هذا الزمن الذي تكثر فيه الفضائيات والمغريات
فنحاول قدر المستطاع السيطره على بعض الأمور
ولكن أنا أؤومن بأن الأبناء هم من يربوننا ويعلموننا كيف نتعامل معهم فيبقى لنا التمسك بالدين والقيم والعادات وهي الأساس ولكن المعامله اعتقد هم من يوجهوننا لأن لكل طفل معامله معينه حسب مايريد
أعاننا الله على تربيتهم, والله يجعلهم من حفظت القرآن الكريم والبارين بنا يارب

دمتي اخت عزيزة

ملح الحياة 19 أغسطس، 2009 9:16 ص  

عندي سؤال الحبوبة الي فوق بنتك؟
صراحة تجنن والمشكلة تشبهني ايام كنت صغيرة نفس الابتسامة سبحانك يا الله ربي يخليها لاهلها ما شاء الله.
وكلامك صائب مافي مثل الاطفال امانة عندنا يا الله والله انهم نعمة ولازم الانسان يصونها.

عاشق الرمثا الابية 20 أغسطس، 2009 9:58 ص  

مساءالخير
بارك الله فيكي على الموضوع الجميل والحساس فعل االتربية ليست سهلة وتحتاج مسؤولية مزبوط انا لم اجربها بعد لأن يما زلت اعزب ههههههه بس بلاحظ كيف الاباء والامهات بربوا ابنائهم وكيف بكونوا حريصين على تربيتهم افضل تربية

البنوتة توتة 20 أغسطس، 2009 11:07 ص  

الأبناء آمانه في اعنآق والديهم

فهم كالتربة تماماً .. ان زرعت فيه خيراً جنيته وان زرعت فيه شراً كذلكـ ..


تدوينه قيّمة .. احييك عليهآ ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:10 م  

فؤاد كلام متفق عليه ^-^ فالتربيةالسليمة من اسس بناء المجتمع الواعي والمثقف والسليم ..
دمت بود وكل عام وانت بخير ..
اسعدتني مشاركتك ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:12 م  

اخي الياس ..
اسعدتني مشاركتك نورت الموضوع ..
لا شيء ياتي بسهولة علينا بالتعب والتعب الكثير لننال ما نطلب ونطمح اليه .. وجيل اليوم هو ما نطمح اليه لغد افضل لنا ولديننا ولامتنا جمعاء ..
تحياتي لك ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:15 م  

الغالية فضاء ..
الله يحفظك يارب ولا يحرمني من مرورك العطر الذي ينير مدونتي دوما ..
انا اشبه دائما الابناء مثل البهارات للطبخة ضرورة حتمية لا مفر منها وهم كذلك بالنسبة لنا فهم زينة الحياة كما قلت فعلينا بتربيتهم تربيه نفتخر بها لنجعل عالمنا أفضل ومجتمعنا ايضا فهم امل الغد وجيل المستقبل الواعد والحلم الذي بنينا عليه احلامنا لاسترجاع كل شبر من اراضينا المغتصبة ..
دمت بود ومحبة وكل عام وانت بخير واسرتك الكريمة ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:19 م  

ملوحة الغالية ..
اذا كانت ستكبر وتصبح مثلك فلي الشرف اكيد فمثل خلقك والتزامك بدينك هو ما اطلبه من الله .. لذلك علينا التعب لصون تلك الامانة التي أئتمنها الله عندنا ..
دمت بحفظ من الرحمان وكل عام وانت بالف خير ..
أختك في الله ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:22 م  

فراس ..
اكيد الاولاد لا يكبرون هكذا من لاشيء وانت ادرى وما اصعب التربية فهي مسؤؤلية كبرى تحاسب عليها امام رب العالمين يوم الدين .. وان شاء الله نشوفك بكرا وتحس بالمسؤؤلية والتعب في تربية الابناء .. وتقولي رايك على المزبوط ^-^
دمت بود وكل عام وانت بخير ..

yara 21 أغسطس، 2009 3:24 م  

البنوتة توتة ..
اسعدني تواجدك في موضوعي ..نورت ^-^
صحيح فاذا زرعنا الخير نحصده واذا زرعنا كذلك ..
دمت بود وكل عام وانت بخير ..

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى