الجمعة، 5 يونيو، 2009

فنجان القهوة .. والذكريات



هذه هي دنيتي ..
صغيرة كنت بالامس ومازلت ..
تبحث عن الذكريات وتسأل اين هي مني ..
اجد فنجاني العذب ..
واجد شجرتي باغصانها الممتدة كامتداد المدى
وشمسي الملئية بالهجة والضياء..
واجد بعد هذا كله التفاصيل ..
تكبر طفولتي .. وفي يد اوراقي من الامس
هي مصدر افراحي
وبهجتي ..فهذه الورقة هي بقايا طفولتي
ولا انسى ذلك التراب من مدينتي
ففي النهاية لا اجد نفسي الا في قلوب من احب
فهذه اوراق ذكرياتي وطفولتي ..
شوق .. وحنين .. وحب ..
لبلادي ..
ينبع في صفحة من صفحات يارا ..




في الصباح الباكر سكبت فنجان قهوتي وجلست في حديقة منزلي أتامل شجرة كبيرة كان قد مر عليها السنسن ولا ادري كم !!!
جلست وحيدة بانتظار رفيق دربي ليشاركني فنجان القهوة .. كان قد تاخر الوقت عل نهوضه .. فجلست اتامل واذا بي ارجع الى سنوات قد عشت فيها أحلى سنين عمري ..
تذكرت شجرة الزيتون التي تتوسط بيت جدي في بيت المقدس , هذه الشجرة المباركة التي تطعم جميع من حولها وما زالت ..
تقول جدتي لااعلم كم عمرها ولكنني اعلم بانها لامي غرسها ابي !!
هذه الشجرة المباركة لها اكثر من مئة عام والى الان اتذكرها شامخة واقفة في وسط هذا البيت العتيق وكانها صامدة بصمود اهل البلد ..
استجمع ذاكرتي فتاخذني الى ذلك البيت الذي تربت فيه لتمر ذكرياتي كشريط سينمائي ويصور كل ركن وكل شيء في مدينتي ..فياخذني الحنين اليها واذ بي اغمض عيني لاجد نفسي أحلق فوق اسوارها .. لامر فوق المسجد الاقصى وساحاته واتذكر طفولتي وقتما كنا صغارا ونلعب في ساحاته .. اتذكر اقامة الصلاة فيه وقتها لم نكن نجد مكان فيه لنا ..

اما الان فهو يتحسر على ساحاته الفارغة من المصلين ..
كل هذا وانا ارتشف فنجان قهوتي واتذكر القصص والحكايات واتذكر بيتنا وبيت الجيران وقصة حب سمعتها كان قد مرت عليها السنون انذاك !!
اضحك من نفسي الان قد مر صورة لي في البلدة القديمة ..كنا نمر على مق للصالحين يقال له الولى كنت ادخل اليه لاقامة الصلاة مع والدتي ولكن بعدها وبعد معرفة ما بداخله كنت قد حرمت الدخول اليه ..
بردت قهوتي وذهبت معها ذكرياتي ..نويت تسخينها من جديد ولكن الوقت قد مر وانا لم أشعر به مع أحلى ذكريات عمري فنهضت وانا ارسم أبتسامة برئية من ذلك الفنجان الذي أرجعني الى زمن أتوق للعودة اليه وأنا أقول لربما كان لي لقاء آآخر مع ذلك الفنجان مرة أخرى ..

هذه بعض من ذكرياتي التي لا تمحى لربما كانت على علم بما سيجري لي لاحقا لذلك بقيت بالتفصيل في داخلي لتعطيني الامل وبالحلم بالرجوع الى الوطن فلا أملك غيرها الان لحين عودتي ..

دمت لي ذكرياتي ..



->إقراء المزيد...

5 التعليقات:

Woman space 6 يونيو، 2009 6:25 ص  

مساء الذكريات الرائعة
اولا الحمد لله أنني سيقت ليث في التعليق

ثانيا أعتقد أن السر في القهوه فهي دائما تحلق بنا الى أجمل الذكريات وأروعها فهل هي تراوغنا(القهوة) حتى نأخذ وقت أطول معنا فتكشف أسرارنا ومابداخلنا(: !!!!

الله يديم نعمة الذكريات الجميله لأنها دافع دائما للتفأل في نظري

اختي الله يرجعكم لبلدكم سالمين والله يحرر فلسطين من أيدي الصهاينة ونتقابل انا وانت في القدس يارب واكيد راح تفسحيني في كل مكان (;

yara 7 يونيو، 2009 5:04 م  

يسعد مساكي عزيزتي ..
ههههه الحمد لله ليث وقت امتحانات الان وهذه فرصتك هههه
نعم صدقت فمع القهوة عالم اخر ..للمدمنين لها امثالي ..
شكرا لك لعى مشاعرك الطيبة وراح تكوني على العين والراس ..^-^

laith9000 13 يونيو، 2009 12:36 م  

أن تصل متأخراً خير من ان لا تصل أبداً...

يوم لك ويوم عليك بالتاكيد يا يارا ...هذا لانو وصلت متأخر ..

اما بالنسبة للذكريات .. بالنسبة لي اجد طعم القهوة مر ولهذا أحب ان اشربها بسرعة ... ممكن النيسكافيه نفس الشي ....أتامل عندما أشرب الشاي :)

لكِ ذكريات جميلة ... اتمنى ان ياتي اليوم الذي تريناها مرة أخرى وتجلسي تحتها مطمئنة النفس أنتي ورفيق الدرب..." عشان ما يزعل منا بس" ...
طبعاً ما حتكونوا لحالكم.. حكون معكم أكيد ... هههههههه

إن شاء الله ...!!!

yara 15 يونيو، 2009 2:38 م  

الحمد لله على وصولك ليث ..
ذكرياتي اجمل ما املك اخبها في صندوقي وهو قلبي ..
شكرا لمرورك تمنياتي لك بالنجاح ..

عاشق الرمثا الابية 28 يونيو، 2009 11:56 ص  

والله يا يارا دائما الايام الجميلة تكون ذكريات انا اتكلم عن نفسي يعني كل ما اتذكر موقف جميل بحياتي وافرح كأني اعايشه الان اتذكر انه في الماضي وانتهى واتحسر على ايامي

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى