الأحد، 8 مارس، 2009

ويبقــى الأمـــل ...



كلمة كلنا نعرفها ونرددها تكرارا وتكرارا ولكن هل نعرف ما معناها ؟؟
فهل ياترى الامل موجود بيننا ام أنه خيال ووهم أم هو حلم جميل يراودنا وياخذنا معه في عالم خيالي !!
الامل موجود وحقيقي وهو شيء غاية في النبل و الجمال .. فمن منا لا يحلم بالأمل في كل شيء..
فالأمل كتلة من الاحلام التي نعيشها وعلينا السعي وراها لتحقيقها ولولاها لما سعينا الى النجاح وتحقيق أحلامنا اللامتناهية ..
ولولا الامل لاصبحنا أجساد بلا ارواح ولأمتلأت قلوبنا باليأس والفشل ..
فالامل نور يضئ قلبك عندما تحسب ان اليأس قد نال منك فيأتي لينير لك المعتم منه ليفتح لك بوابة ليوم جديد مملوء بالامل والسعادة فهو القمر والشمس وهو المد والجزر وهو كل شيء له سمة التناقض وهو النور الوحيد والدرب الوحيد الذي يظل مفتوح لدينا عندما تغلق كل ابواب في وجوهنا فيجعل قلبنا نابضا بالحياة من جديد ..
فالحياة تقسو علينا فترمي وترمي في طريقنا بالظروف على اختلاف انواعها واختلاف قسوتها .. فعندها ما علينا الا السماع الى الصوت الخافت من أعماقنا والاستماع له والنهوض مجددا..
فالامل ابتسامة أم تنظر الى طفلها .. ضحكة طفل برئ يلهو .. لمسة صديق يحبك بطهر .. وهو فوق كل شيء رحمة الالهية تمد حياتك وروحك بالقوة .. فالأمل للبعض منا نوع من التحدى وهو صراع بينه وبين نفسه قادرا على كسبه مهما كانت نسبه خسارته في ذلك التحدي .. فلولا وجود تلك النقطة البيضاء في قلوبنا لكنا خسرنا دوما انفسنا والصراع الذي بداخلنا وما حققنا شيء من أمانينا وأحلامنا !!!

ولولاه ما بقى في الدنيا رجا ولا بقيت فرحة لا للفقير ولا للغني ولا بقى لاي شيء معنى في هذه الحياة ..

->إقراء المزيد...

4 التعليقات:

ليث 9 مارس، 2009 12:04 ص  

مرحبا
كلامك صحيح لكن الأمل قد يوجد بدون قدرة على العمل او حتى دافع له ... عندها يصبح وجوده سلبي
كما أن الأمل عندما يكون موجود ولكنه خيالي وصعب التحقيق يدفع بصاحبه للإحباط والإكتئاب ويفعد يبكي الأطلال على أحلامه التي خطط لها ولكنه لم يستطع تحقيقها ...ه1ا تعليقي البسيط تقبليه مع تحياتي الوردية

عاشق الرمثا الابية 9 مارس، 2009 12:25 م  

فعلا كلماتك رائعة ولكن بنظري :
الامل جناح يرفرف فوق هام سحب قلوبنا.......في تلك الخزنات والآلىء التي ندخلها في خيط الحياة ..فيتكون لنا عقدا رائعا

من التفاؤل, ما أجمل هذه الكلمة!! وما أروع التأمل في معناها فهو المنشار الذي يحطم أشجار اليأس في غابات

الحياة ..والبخار الذي يفتح مسامات الجلد لتخرج إفرازات اليأس هو ذلك الغيث الذي يمطرنا بقطراته النديه فتنطفىء

شعلة نار اليأس ..والشمعه التي تذيب جليد اليأس ..فياله من معنى كبير يعجز السان والبيان من الوصول الى حقيقة

معناه لذلك لنحاول ايضا ان نرطب جو حياتنا بعطر الأمل ولنعش حياتنا بالأمل دون ملل أو كلل أو إحباط أو **********ل .

ADMIRAL 10 مارس، 2009 2:17 م  

إن الناظر لبدايتكِ يرى تطوراً مبهراً وتحسناً ملحوظاً في قدراتكِ المتميزة في جعل مدونتكِ تحظى بمقمومات المدونة الناجحة والكاملة في آن معاً ..

روحكِ المعنوية مرتفعة ، وكلماتكِ معطرة بصدق التجارب المقتبسة عن واقع الحياة ..

لا يزال خاطري يتذكر سطراً من سطوركِ الحالمة ، التي تتلخص حروفه في رغبتكِ بأن تكوني شخصاً مهماً .. شخصاً ذا قيمة .. وحققتي هدفكِ وصرتي مشرفة مرموقة بأهم وأعظم منتديات العالم العربي والمغرب العربي.

ولا يعتريني أي شكٍ بأنكِ ستتميزين في رسم سطور هذا المكان ورغماً عن الجميع ..

تحية صادقة أيتها الإمرأة العجيبة ..

yara 11 مارس، 2009 12:29 ص  

شكرا لكم اخواني على مروركم بمدونتي المتواضعة ..
ولكن يبقى الامل هو الدافع الوحيد لاستمرارية هذه الحياة فالأمل

هو للمستيقن.. حتى يزداد يقينًا..
ولليائس.. حتى يعلم أن اليأس لا يصنع شيئًا..
وللجميع.. حتى يعلموا أن مع العُسر يُسرًا..

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى