الجمعة، 20 مارس، 2009

ظلموك أمي فاصبحوا يقولوا اليوم عيدك !!



قال الله تعالى : { وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً } [ النساء / 36 ] .
وقال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً } [ الإسراء / 23 ] .

بعد الام ماذا يوجد ..دعوة حلوة تنهى عذاب الانسان ويجد ابواب الدنيا مفتوحة له .. فأمي ثم أمي لأخر يوم في حياتي وعمري ..

قالوا بعض المؤرخين !!

يزعم بعض المؤرخين أن عيد الأم كان قد بدأ عند الإغريق في احتفالات عيد الربيع، وكانت هذه الاحتفالات مهداة إلى الإله الأم "ريا" زوجة "كرونس" الإله الأب، وفي روما القديمة كان هناك احتفال مشابه لهذه الاحتفالات كان لعبادة أو تبجيل "سيبل" –أم أخرى للآلهة. وقد بدأت الأخيرة حوالي 250 سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام؛ وهذه الاحتفالات الدينية عند الرومان كانت تسمى "هيلاريا" وتستمر لثلاثة أيام من 15 إلى 18 مارس .

عيد الام كما يقال عند العرب ..

بدأت الفكرة في مصر على يد الاخوان مصطفى امين حيث بعتث ام تشتكي ظلم ولدها وجورها بها ومعاملتهم السيئة لها وصادف ايضا زيارة احد الامهات للاخوان وهي تشتكي ايضا .. فما منه ان أن وضعوا اقتراح بتحديد يوم للام فانهالت عليهم الترشحات بالموافقة بكثرة وايضا بالرفض بان هذا انتقاص لحق الام بتخصيص يوم واحد لها و اعتبار كل ايامها عيدا ..
فالاسلام اكرم الام وجعل كل ايامها عيدا فالام التي تنبض بالحب والحنان وتتفاعل مع ادق تفاصيل حياتنا تعطي ولا تتظر اجرا مقابل عطاءها تسهر ولا تنام ..
فالشرع اكرمها اكبر تكرم وامرنا بالرأفة بها والاحسان اليها ومعاملتها افضل معاملة وجعل من الجنة تحت أقدامها وجعل ايامها كلها عيدا وليس بيوم واحد و اهمالها طوال العام !!
فهذا العيد وكما يقال ما هو الا تشبيه وتقليد للنصارى واليهود والاسلام قد نهانا عنه او الاحتفال به لما فيه من بدع وما شابه ..
فهاهي امي قد تربعت على عرش قلبي الى أن صرت أما وارتبطت بسيد احبني فصرت له أمة واحببته صار لي عبدا ..
فها هي يا امي ابنتك جربت أن تكون اما وأن تكون ملكة لهذه الممكلة فلم تجد أجمل من ان تكون أما ..
امي كنت معي دوما في كل صرخة وفي كل ألم كتمته في صدري وفي كل امر من حياتي ..
فها هي قد كبرت ممكلتي واتسعت وسعيت لارضاء هذا وهذا وتوزيع العطف والحنان لارضاء الجميع وكم ذكرتك أمي فها نتيجة لعطفك وحنانك ..
ذكرتك دوما أمي وبالدعاء لك فظلموك أمي فاصبحوا يقولوا اليوم عيدك !!
امي افرش روحي بجسدك الطيب واقبلي بان اطأطأ راسي ينحني ويقبل قدميك .. يرجو عفوا منك ورضا وغفرانا عن كل أوف او ألما او آآه لفظتها ولو سرا بحضرتك ..
فالام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق وهي ام جميع الاحرار والمناضلين وجميع شهداء وطننا الغالي فهي التي تربي الجيل على حب االوطن والتضحية من أجله ..
فلكل الأمهات الحب والعرفان الدائم ..


->إقراء المزيد...

1 التعليقات:

عاشق الرمثا الابية 25 مارس، 2009 10:04 ص  

الام ليس لها يوم محدد بل طول السنة هو عيد الام وليس القمصود الاحتفال ولكن ارضاء الوالدين كل يوم وانا اعارض تحديد يوم بالسنة للاحتفال بالام

Blog Widget by LinkWithin

أكثر المواضيع قراءة

جميع الحقوق محفوظة © أكليل الندى

  © Blogger template 'Froggy' by Ourblogtemplates.com 2008

العودة للاعلى